.
محبة الرسول.. فرض علي كل مسلم ومسلمة
عبدالرحمن زياده27/04/2015
1

لقد افترض الله على المؤمنين حب الله ورسوله "صلى الله عليه وآله وسلم" فى الكتاب العزيز والسنة المطهرة..

 

قال تعالى: (قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِه وَاللَّهُ لَا يَهْدي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) التوبة ﴿٢٤﴾.

 

قال القاضى عياض في كتابه الممتع "الشفا بتعريف حقوق المصطفى "صلى الله عليه وآله وسلم"، بعد أن ذكر هذه الآية فكفى بهذا الوعيد الوارد فى الآية للتحريض والتنبيه على فرض محبته "صلى الله عليه وآله وسلم" على جميع المسلمين.

 

فقد ذمّ الله تعالى من كان يحب أهله وماله أكثر من الله ورسوله "صلى الله عليه وآله وسلم"، فقال:

"فَتَرَبَّصُوا " أى انتظروا العذاب.. وقال الحافظ ابن كثير في تفسيره: أى إن كانت هذه الأشياء.. الآباء والأبناء والإخوة والأزواج والأهل والأموال والتجارة والمساكن.. " أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا" أى انتظروا ما يحل بكم من العقاب والعذاب..).

 

ويقول الإمام القرطبي فى التفسير "وفى الآية دليل علي وجوب حب الله ورسوله "صلى الله عليه وآله وسلم"، ولا خلاف فى ذلك، وأن حب النبى "صلى الله عليه وآله وسلم" مقدم على كل محبوب"؛ لذلك فإنه يجب على المسلم أن يكون النبى "صلى الله عليه وآله وسلم" أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس اجمعين.

 

وفي هذا السياق نجد ما رواه الإمامان البخارى ومسلم.. عن أنس رضى الله عنه، قال: قال رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم":

"لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين"، والعبد الذى يجّد فى عبادة مولاه عز وجل لن يجد لذة الطاعة وحلاوة العبادة حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما.

 

روى أنس رضى الله عنه أن رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم" قال:

"ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما.. وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود فى الكفر كما يكره أن يقذف فى النار". أخرجه البخارى ومسلم..

 

روى الإمام البخارى عن عبدالله بن هشام رضى الله عنه قال: "كنا مع رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم" وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب.. فقال (عمر): والله يا رسول الله لأنت أحب إليّ من كل شئ إلاّ من نفسي، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه " فقال عمر: فإنه الآن والله! لأنت أحب إليّ من نفسي. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "الآن يا عمر". أى الآن كمل إيمانك يا عمر..

فهل رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم" أحب إلينا من كل شيء؟!


رابط دائم:
اهم الاخبار
مع ارتفاع درجات الحرارة في شهر رمضان الكريم يشعر الصائم بالعطش والجفاف كلما اقترب موعد الإفطار الأمر الذي يزيد من التوتر والإ...
قال الشيخ محمد توفيق الداعية الإسلامي، إن الرسول -صلى الله عليه وسلم- حث على صيام أيام من السنة غير رمضان.
المسلم ينوي نية خالصة لله جل وعلا؛ أن يكون عبدًا مستقيمًا طائعًا كما كان في رمضان، فالاستقامة بعد شهر رمضان على طريق العبودية...
في شهر رمضان المبارك وقعت أحداث كثيرة ومتنوعة، بعضها كان له اثر عظيم في كتابة تاريخنا , ومنها ماترك فى نفوسنا ذكرى لاننساها ع...
بعد ساعات قليلة يهل علينا وعلى الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها أعظم الشهور وأفضلها عند الله، شهر رمضان المبارك الذي ج...
كل القلوب إلى الحبيب تميل.. ومعي بهذا شاهد ودليل.. أما الدليل فإذا ذكرت محمدًا .. فترى دموع العاشقين تسيل.. هذا رسول الله هذا...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق