.
إيثار النفس لرضى الله
27/11/2014
1
مفهوم إيثار هو قدرة الانسان على العطاء دون بذل عناء يسمى سخاء وإن كان يعطون الأكثر ويُبقون لأنفسهم الأقل؛ فهذا يعنى الجود ، أما إن كنت ممن يعطون الآخرين مع حاجتك إلى ما أعطيت لكنك قدمت غيرك على نفسك؛ فقد وصلت إلى مرتبة الإيثار..وهى ثلاث درجات ..
 الدرجة الأولى : أن تؤثر الخلق على نفسك فيما لا يخرم عليك دينا . ولا يقطع عليك طريقا ، ولا يفسد عليك وقتا . 
 
يعني : أن تقدمهم على نفسك في مصالحهم . مثل أن تطعمهم وتجوع . وتكسوهم وتعرى ، وتسقيهم وتظمأ ، بحيث لا يؤدي ذلك إلى ارتكاب إتلاف لا يجوز في الدين . ومثل أن تؤثرهم بمالك وتقعد كلا مضطرا ، مستشرفا للناس أو سائلا . وكذلك إيثارهم بكل ما يحرمه على المؤثر دينه . فإنه سفه وعجز . يذم المؤثر به عند الله وعند الناس . 
 
وأما قوله : ولا يقطع عليك طريقا أي لا يقطع عليك طريق الطلب والمسير إلى الله تعالى ، مثل أن تؤثر جليسك على ذكرك ، وتوجهك وجمعيتك على الله . فتكون قد آثرته على الله . وآثرت بنصيبك من الله ما لا يستحق الإيثار .
 
وكذلك الإيثار بما يفسد على المؤثر وقته قبيح أيضا . مثل أن يؤثر بوقته ويفرق قلبه في طلب خلفه ، أو يؤثر بأمر قد جمع قلبه وهمه على الله . فيفرق قلبه عليه بعد جمعيته . ويشتت خاطره . فهذا أيضا إيثار غير محمود . 
 
وكذلك الإيثار باشتغال القلب والفكر في مهماتهم ومصالحهم التي لا تتعين عليك . على الفكر النافع ، واشتغال القلب بالله ، ونظائر ذلك لا تخفى . بل ذلك حال الخلق ، والغالب عليهم . 
 
وكل سبب يعود عليك بصلاح قلبك ووقتك وحالك مع الله : فلا تؤثر به أحدا . فإن آثرت به فإنما تؤثر الشيطان على الله ، وأنت لا تعلم . 
 
وتأمل أحوال أكثر الخلق في إيثارهم على الله من يضرهم إيثارهم له ولا ينفعهم . وأي جهالة وسفه فوق هذا ؟ 
 
ومن هذا تكلم الفقهاء في الإيثار بالقرب . وقالوا : إنه مكروه أو حرام . كمن يؤثر بالصف الأول غيره ويتأخر هو ، أو يؤثره بقربه من الإمام يوم الجمعة ، أو يؤثر غيره بالأذان والإقامة ، أو يؤثره بعلم يحرمه نفسه ، ويرفعه عليه ، فيفوز به دونه . 
 
وتكلموا في إيثار عائشة رضي الله عنها لعمر بن الخطاب رضي الله عنه بدفنه عند رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجرتها . 
 
وأجابوا عنه بأن الميت ينقطع عمله بموته وبقربه . فلا يتصور في حقه الإيثار بالقرب بعد الموت . إذ لا تقرب في حق الميت . وإنما هذا إيثار بمسكن شريف فاضل لمن هو أولى به منها . فالإيثار به قربة إلى الله عز وجل للمؤثر . والله أعلم . 
فصل قال ولا يستطاع إلا بثلاثة أشياء : بتعظيم الحقوق ، ومقت الشح ، والرغبة في مكارم الأخلاق . 
 
ذكر ما يعين على الإيثار فيبعث عليه . وهو ثلاثة أشياء . 
 
[ ص: 285 ] تعظيم الحقوق . فإن من عظمت الحقوق عنده قام بواجبها . ورعاها حق رعايتها . واستعظم إضاعتها . وعلم أنه إن لم يبلغ درجة الإيثار لم يؤدها كما ينبغي . فيجعل إيثاره احتياطا لأدائها . 
 
الثاني : مقت الشح . فإنه إذا مقته وأبغضه التزم الإيثار . فإنه يرى أنه لا خلاص له من هذا المقت البغيض إلا بالإيثار . 
 
الثالث : الرغبة في مكارم الأخلاق . وبحسب رغبته فيها : يكون إيثاره . لأن الإيثار أفضل درجات مكارم الأخلاق . 
 
قال الدرجة الثانية : إيثار رضا الله على رضا غيره . وإن عظمت فيه المحن . وثقلت فيه المؤن ، وضعف عنه الطول والبدن . 
 
إيثار رضا الله عز وجل على غيره : هو أن يريد ويفعل ما فيه مرضاته ، ولو أغضب الخلق . وهي درجة الأنبياء . وأعلاها للرسل عليهم صلوات الله وسلامه . وأعلاها لأولي العزم منهم . وأعلاها لنبينا صلى الله عليه وسلم عليه وعليهم . فإنه قاوم العالم كله . وتجرد للدعوة إلى الله . واحتمل عداوة البعيد والقريب في الله تعالى . وآثر رضا الله على رضا الخلق من كل وجه . ولم يأخذه في إيثار رضاه لومة لائم . بل كان همه وعزمه وسعيه كله مقصورا على إيثار مرضاة الله ، وتبليغ رسالاته ، وإعلاء كلماته ، وجهاد أعدائه . حتى ظهر دين الله على كل دين . وقامت حجته على العالمين . وتمت نعمته على المؤمنين . فبلغ الرسالة . وأدى الأمانة . ونصح الأمة . وجاهد في الله حق جهاده . وعبد الله حتى أتاه اليقين من ربه . فلم ينل أحد من درجة هذا الإيثار ما نال . صلوات الله وسلامه عليه . 
 
وأما قوله : وإن عظمت فيه المحن . وثقلت فيه المؤن . 
 
فإن المحنة تعظم فيه أولا ، ليتأخر من ليس من أهله . فإذا احتملها وتقدم انقلبت تلك المحن منحا . وصارت تلك المؤن عونا . وهذا معروف بالتجربة الخاصة والعامة . فإنه ما آثر عبد مرضاة الله عز وجل على مرضاة الخلق ، وتحمل ثقل ذلك ومؤنته ، وصبر على محنته : إلا أنشأ الله من تلك المحنة والمؤنة نعمة ومسرة ، ومعونة بقدر ما تحمل من مرضاته . فانقلبت مخاوفه أمانا ، ومظان عطبه نجاة ، وتعبه راحة ، ومؤنته معونة ، وبليته نعمة ، ومحنته منحة ، وسخطه رضا . فيا خيبة المتخلفين ، ويا ذلة المتهيبين . 
 
[ ص: 286 ] هذا ، وقد جرت سنة الله - التي لا تبديل لها - أن من آثر مرضاة الخلق على مرضاته : أن يسخط عليه من آثر رضاه ، ويخذله من جهته . ويجعل محنته على يديه . فيعود حامده ذاما . ومن آثر مرضاته ساخطا . فلا على مقصوده منهم حصل ، ولا إلى ثواب مرضاة ربه وصل . وهذا أعجز الخلق وأحمقهم . 
 
هذا مع أن رضا الخلق : لا مقدور ، ولا مأمور ، ولا مأثور . فهو مستحيل . بل لا بد من سخطهم عليك . فلأن يسخطوا عليك وتفوز برضا الله عنك أحب إليك وأنفع لك من أن يسخوا عليك والله عنك غير راض . فإذا كان سخطهم لا بد منه - على التقديرين - فآثر سخطهم الذي ينال به رضا الله . فإن هم رضوا عنك بعد هذا ، وإلا فأهون شيء رضا من لا ينفعك رضاه ، ولا يضرك سخطه في دينك ، ولا في إيمانك ، ولا في آخرتك . فإن ضرك في أمر يسير في الدنيا فمضرة سخط الله أعظم وأعظم . وخاصة العقل : احتمال أدنى المفسدتين لدفع أعلاهما . وتفويت أدنى المصلحتين لتحصيل أعلاهما . فوازن بعقلك . ثم انظر أي الأمرين خير فآثره ، وأيهما شر فابعد عنه . فهذا برهان قطعي ضروري في إيثار رضا الله على رضا الخلق . 
 
هذا مع أنه إذا آثر رضا الله كفاه الله مؤنة غضب الخلق . وإذا آثر رضاهم لم يكفوه مؤنة غضب الله عليه . 
 
قال بعض السلف : لمصانعة وجه واحد أيسر عليك من مصانعة وجوه كثيرة . إنك إذا صانعت ذلك الوجه الواحد كفاك الوجوه كلها . 
 
وقال الشافعي رضي الله عنه : رضا الناس غاية لا تدرك . فعليك بما فيه صلاح نفسك فالزمه . 
 
ومعلوم : أنه لا صلاح للنفس إلا بإيثار رضا ربها ومولاها على غيره . ولقد أحسن أبو فراس في هذا المعنى - إلا أنه أساء كل الإساءة في قوله ، إذ يقوله لمخلوق لا يملك له ولا لنفسه نفعا ولا ضرا : 
 
 
فليتك تحلو ، والحياة مريرة وليتك ترضى . والأنام غضاب [ ص: 287 ]     وليت الذي بيني وبينك عامر 
وبيني وبين العالمين خراب     إذا صح منك الود فالكل هين 
وكل الذي فوق التراب تراب
ثم ذكر الشيخ - رحمه الله - ما يستطاع به هذا الإيثار العظيم الشأن . فقال : 
 
ويستطاع هذا بثلاثة أشياء : بطيب العود . وحسن الإسلام . وقوة الصبر . 
 
من المعلوم : أن المؤثر لرضا الله متصد لمعاداة الخلق وأذاهم ، وسعيهم في إتلافه ولا بد . هذه سنة الله في خلقه . وإلا فما ذنب الأنبياء والرسل . والذين يأمرون بالقسط من الناس ، والقائمين بدين الله ، الذابين عن كتابه وسنة رسوله عندهم ؟ 
 
فمن آثر رضا الله فلا بد أن يعاديه رذالة العالم وسقطهم ، وغرثاهم وجهالهم ، وأهل البدع والفجور منهم ، وأهل الرياسات الباطلة ، وكل من يخالف هديه هديه . فما يقدم على معاداة هؤلاء إلا طالب الرجوع إلى الله ، عامل على سماع خطاب ياأيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية ومن إسلامه صلب كامل لا تزعزعه الرجال . ولا تقلقله الجبال ، ومن عقد عزيمة صبره محكم لا تحله المحن والشدائد والمخاوف . 
 
قلت : وملاك ذلك أمران : الزهد في الحياة والثناء . فما ضعف من ضعف ، وتأخر من تأخر إلا بحبه للحياة والبقاء ، وثناء الناس عليه ، ونفرته من ذمهم له . فإذا زهد في هذين الشيئين ، تأخرت عنه العوارض كلها . وانغمس حينئذ في العساكر . 
 
وملاك هذين الشيئين بشيئين : صحة اليقين . وقوة المحبة . 
 
وملاك هذين بشيئين أيضا : بصدق اللجأ والطلب ، والتصدي للأسباب الموصلة إليهما . 
 
فإلى هاهنا تنتهي معرفة الخلق وقدرتهم . والتوفيق بعد بيد من أزمة الأمور كلها بيده وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعد لهم عذابا أليما . 
قال الدرجة الثالثة : إيثار إيثار الله . فإن الخوض في الإيثار دعوى في الملك . ثم ترك شهود رؤيتك إيثار الله . ثم غيبتك عن الترك . 
 
يعني بإيثار إيثار الله : أن تنسب إيثارك إلى الله دون نفسك . وأنه هو الذي تفرد بالإيثار ، لا أنت . فكأنك سلمت الإيثار إليه . فإذا آثرت غيرك بشيء فإن الذي آثره هو الحق ، لا أنت . فهو المؤثر حقيقة . إذ هو المعطي حقيقة . 
 
ثم بين الشيخ السبب الذي يصح به نسبة الإيثار إلى الله ، وترك نسبته إلى نفسك ، فقال فإن الخوض في الإيثار : دعوى في الملك . 
 
فإذا ادعى العبد : أنه مؤثر فقد ادعى ملك ما آثر به غيره . والملك في الحقيقة : إنما هو لله الذي له كل شيء . فإذا خرج العبد عن دعوى الملك فقد آثر إيثار الله - وهو إعطاؤه - على إيثار نفسه . وشهد أن الله وحده هو المؤثر بملكه . وأما من لا ملك له : فأي إيثار له ؟ . 
 
وقوله : ثم ترك شهود رؤيتك إيثار الله . 
 
يعني أنك إذا آثرت إيثار الله بتسليمك معنى الإيثار إليه : بقيت عليك من نفسك بقية أخرى لا بد من الخروج عنها . وهي أن تعرض عن شهودك رؤيتك أنك آثرت الحق بإيثارك ، وأنك نسبت الإيثار إليه لا إليك . فإن في شهودك ذلك ، ورؤيتك له : دعوى أخرى . هي أعظم من دعوى الملك . وهي أنك ادعيت أن لك شيئا آثرت به الله . وقدمته على نفسك فيه ، بعد أن كان لك . وهذه الدعوى أصعب من الأولى . فإنها تتضمن ما تضمنته الأولى من الملك . وتزيد عليها برؤية الإيثار به فالأول : مدع للملك مؤثر به . وهذا مدع للملك ومدع للإيثار به . فإذن يجب عليه ترك شهود رؤيته لهذا الإيثار . فلا يعتقد أنه آثر الله بهذا الإيثار . بل الله هو الذي استأثر به دونك . فإن الأثرة واجبة له بإيجابه إياها بنفسه . لا بإيجاب العبد إياها له . 
 
قوله : ثم غيبتك عن الترك . 
 
يريد : أنك إذا نزلت هذا الشهود ، وهذه الرؤية : بقيت عليك بقية أخرى . وهي [ ص: 289 ] رؤيتك لهذا الترك المتضمنة لدعوى ملكك للترك . وهي دعوى كاذبة . إذ ليس للعبد شيء من الأمر . ولا بيده فعل ولا ترك . وإنما الأمر كله لله . 
 
وقد تبين في الكشف والشهود والعلم والمعرفة : أن العبد ليس له شيء أصلا والعبد لا يملك حقيقة . إنما المالك بالحقيقة سيده . فالأثرة والإيثار والاستئثار كلها لله ومنه وإليه . سواء اختار العبد ذلك وعلمه ، أو جهله ، أم لم يختره . فالأثرة واقعة . كره العبد أم رضي . فإنها استئثار المالك الحق بملكه تعالى . وقد فهمت من هذا قوله : فإن الأثرة تحسن طوعا . وتصح كرها والله سبحانه وتعالى أعلم . 
المصدر : كتاب "مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين" لـ ( ابن قيم الجوزية)

رابط دائم:
اهم الاخبار
فى السنة الأولى من الهجرة زواج الرسول "صلى الله عليه وسلم" من السيدة عائشة وفى السنة الثالثة من الهجرة غزوة أحد والتى فقد فيه...
من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر" رواه مسلم في كتاب الصيام بشرح النووي (8/56)، يعني: صيام سنة كاملة
صلة الأرحام والإحسان إلى الأقارب في العيد أمر يحبه الله جل وعلا، قال تعالى: "وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً...
كان الحبيب محمدا يحيي ليلة العيد بزيادةقرب من الله عز وجل ويقول:من قام ليلتي العيدين لله محتسبا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب..
يبدأ الناس بتبادل الزيارات للتهنئة بمقدمه السعيد ويتخلل ذلك تقديم أنواع مختلفة من الحلويات، ثم تكثر العزائم المليئة بمختلف صن...
عن فرحة عيد الفطر وآدابه، سيكون حديثنا مع الشيخ سالم عبدالجليل في الحلقة التاسعة والعشرين من "طاقة نور".
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق