.
تعرّف على حكم البيع والشراء عن طريق الإنترنت
سارة إمبابى 22/11/2017
.
من المعلوم أن الإنترنت الآن يتم التعامل به في جميع مناحي الحياة، والبيع والشراء أول اتجاهات مستخدمي الإنترنت في أيامنا هذه.
 
 
 
ومن هذه المعاملات التسويق الشبكي، وهو يعتمد في أغلب صوره على الإنترنت، وقد أفتت المجامع الفقهية بعدم جوازه؛ لاشتماله على الغرر والجهالة والمقامرة وكسب المال بدون وجه حق، أما مثال التعامل الجائز فهو مثل البيع والشراء القائم على التبادل والتقابض بشتى صور التقابض العصرية مثل: التحويل على الحسابات البنكية وغيرها.
 
 
 
وعلى كلٍّ، فما وافق شروط البيع الصحيح، وانتفى منه الجهالة والغرر والغش فهو جائز لا شك، وأما ما خالف شروط البيع التي حددها الشرع الحكيم فهي غير جائزة.
 
 
 
ويجب التنويه أن هذا السؤال عامٌّ، وإلا فليُعلَم أن كل معاملة لها حكمها الخاص بها، ويجب السؤال والرجوع إلى أهل العلم في حالة عروض شَكٍّ أو جد جديد في المعاملات؛ لاستبيان الرأى الشرعي الصائب فيها.
 
 
 
الأصل في المعاملات الإباحة إلا ما ورد الشرع بتحريمه، قال السيوطي فى الأشباه والنظائر: (الْأَصلُ فِى الْأَشْيَاءِ الْإِبَاحَةُ حَتَّى يَدُلَّ الدَّلِيلُ عَلَى التَّحْرِيمِ).
 
 
 
فإذا كانت هذه المعاملات التي تتم عن طريق الإنترنت تستخدم بطريقة شرعية، ولا تشتمل على غرر أو جهالة أو غشٍّ فهو جائزٌ شرعاً، ولا حرج في ذلك؛ لحاجة الناس إليه فى هذا العصر، وذلك لأن لكل عصر مستجداتِهِ التي تحتِّم على الناس التعامل بها.

رابط دائم:
اهم الاخبار
فى السنة الأولى من الهجرة زواج الرسول "صلى الله عليه وسلم" من السيدة عائشة وفى السنة الثالثة من الهجرة غزوة أحد والتى فقد فيه...
من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر" رواه مسلم في كتاب الصيام بشرح النووي (8/56)، يعني: صيام سنة كاملة
صلة الأرحام والإحسان إلى الأقارب في العيد أمر يحبه الله جل وعلا، قال تعالى: "وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً...
كان الحبيب محمدا يحيي ليلة العيد بزيادةقرب من الله عز وجل ويقول:من قام ليلتي العيدين لله محتسبا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب..
يبدأ الناس بتبادل الزيارات للتهنئة بمقدمه السعيد ويتخلل ذلك تقديم أنواع مختلفة من الحلويات، ثم تكثر العزائم المليئة بمختلف صن...
عن فرحة عيد الفطر وآدابه، سيكون حديثنا مع الشيخ سالم عبدالجليل في الحلقة التاسعة والعشرين من "طاقة نور".
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق