.
الطيب: الفتوى يُعهد بها لأهل العلم والنزاهة.. وترددت طويلاً حين أسند لي منصبي كشيخ للأزهر
شيماء عبد الهادى 17/10/2017
.

قال الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، إن الفتوى ظلت يُعهد بها في عالمنا العربي والإسلامي لأهل العلم والنزاهة والتجريد والأمانة على أحكام الدين، وكانت دور الإفتاء هي التي يطرقونها الناس ويبحثون عنها فيما يطرأ لهم من أمور الدنيا والدين، إبراء للزمة وطمعا في رضاء الله.

وأضاف خلال كلمته بمؤتمر دار الإفتاء العالمى الذي يعقد تحت بعنوان "دور الفتوى فى استقرار المجتمعات"، إن اختيار المفتي هو اختيار لمن يبلغ عن الله تعالي، وإني ترددت طويلاً حين أسند لي هذا المنصب خوفًا من أن أحرم حلالا أو أحلل حرامًا".


رابط دائم:
اهم الاخبار
بدأت محال الحلويات على مستوى الجمهورية وفي معظم البلاد العربية والإسلامية تستعد وتتزين للاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي يو...
أمر فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، قبيل سفره خلال شهر نوفمبر الجاري إلى بنجلادي...
"ربيع الأزهري" لـ"بوابة الأهرام": أطلقت مبادرة (حوارات التجديد) لواقع حضاري وقيمي مأزوم تعيشه الأمة الإسلامية
قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": "لو أن امرأة من نساء أهل الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما، ولملأت ما بينهما ريحا، و...
أحبتي في الله: موعدنا اليوم مع حديث من أحاديث المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه، حديث من أحاديث الفتن وأشراط الساعة، ألا وهو حديث...
ان الاولاد نعمة من الله سبحانه وتعالى يهبها لمن يشاء ويمسكها عمن يشاء ولما كانت هذه النعمة تسر الوالدين ذكرها فى القرآن الكري...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق