.
الأزهر و"الجامعة العربية" يوقعان مذكرة تفاهم لنشر قيم التسامح والوسطية
أميرة شبل02/08/2017
1
وقعت مشيخة الأزهر الشريف وجامعة الدول العربية، اليوم الأربعاء، مذكرة تفاهم بشأن تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين في مجال دعم الحوار والتواصل الحضاري، ونشر قيم التسامح والإسلام الوسطى المعتدل، في مواجهة الأفكار المتطرفة التي تفضى لانتشار ظاهرة الإرهاب.
 
حيث وقع فضيلة الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر المذكرة عن الأزهر، والسفير بدر الدين علالي، الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الشئون الاجتماعية، عن جامعة الدول العربية.
 
وعقب التوقيع قال وكيل الأزهر إن مذكرة التفاهم ترسخ للتعاون الرسمي المشترك بين الأزهر الشريف والجامعة العربية من أجل بذل جهود أكبر، وتحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع لمواجهة التطرف والإرهاب ومواجهة ظاهرة "الإسلاموفوبيا" لدى الغرب، مشيرًا إلى أن التعاون بين الجانبين مستمر منذ فترة طويلة، في الإطار الفكري والثقافي لمواجهة التطرف والإرهاب.
 
وأكد وكيل الأزهر أهمية مذكرة التفاهم في مواجهة سرطان الإرهاب المستشري في البلاد العربية والعالم، والانطلاق من خلال مسارات جديدة لمواجهة مخاطر الفكر المتطرف والإرهاب وتصحيح صورة الإسلام والمسلمين من محاولات إلصاق تهم الإرهاب بهم.
 
وأشار شومان إلى أن إمكانات الأزهر، وما استحدثه من أدوات مثل مرصد الأزهر الذي يفند أعمال الجماعات الإرهابية، ومرصد الأزهر للإفتاء أيضًا الذي يسعى لتصحيح الصورة المغلوطة للإسلام فكريًا، وما يقوم به الأزهر من جهود على يد سفرائه من الدعاة خارج مصر، بالإضافة إلى جولات فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر التي يجوب من خلالها جميع دول العالم، وكذلك المؤتمرات والندوات واللقاءات لإدانة أفعال العنف والتطرف.
 
وأكد السفير بدر الدين علالي الأمين المساعد لجامعة الدول العربية، أهمية مذكرة التفاهم في ضوء ما يمثله الأزهر الشريف وما يقوم به من جهود لنشر الفكر الوسطي المعتدل في العالم الإسلامي، وما يتمتع به من قبول واسع لدى الرأي العام الغربي.
 
وأشار الأمين المساعد لجامعة الدول العربية إلى أن مذكرة التفاهم تستهدف ترسيخ سبل التعاون المشترك بين الجانبين، ودعم الحوار والتواصل الحضاري، ونشر قيم التسامح والإسلام الوسطي المعتدل في مواجهة الأفكار المتطرفة، قائلا: إن الجانبين سيعملان على التصدي للمحاولات التي تجرى للإساءة للإسلام، ووضع رؤية وإستراتيجية مشتركة للتعامل مع هذه الحملات الرامية لتشويه الإسلام وقيمه السمحة، وذلك بما يسهم في تقديم الصورة الصحيحة حول الحضارة العربية الإسلامية، إضافة إلى تنسيق الجهود المشتركة في مجال تصحيح صورة العرب والمسلمين في وسائل الإعلام العالمية، وتنظيم المؤتمرات والندوات وورش العمل في المجالات ذات الاهتمام المشترك.
تنص مذكرة التفاهم على تعاون الجانبين في المجالات المتعلقة بدعم الحوار والتواصل الحضاري، لترسيخ القيم الإنسانية والأخلاقية المشتركة، كما يعمل الطرفان في إطار رؤية استراتيجية للتصدي لمحاولات الإساءة للإسلام وتشويه قيمه السمحة، بما يسهم في تقديم الصورة الصحيحة عن الحضارة العربية الإسلامية وإسهاماتها في إثراء الحضارة الإنسانية.
 
كما تنص على التنسيق المشترك بين الطرفين في مجال تصحيح صورة العرب والمسلمين في وسائل الإعلام العالمية، وأن يتعاونا في تنظيم المؤتمرات والندوات وورش العمل واللقاءات الحوارية في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، فضلا عن إعداد وتنفيذ مشروعات مشتركة ووضع تصور لتلك المشروعات، وتنفيذها وفقًا لترتيبات محددة.
 
المصدر: الأزهر الشريف

رابط دائم:
اهم الاخبار
لما نزل المطر مرة، خرج النبي صلى الله عليه وسلم من المنزل، وكشف عن رأسه ليُصيبه المطر، وأخذ يمسح رأسه بما أصابه ويقول: "إنه ح...
لَقِيَ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيِّبِ أَبَا هُرَيْرَةَ، فَقَالَ: أَسْأَلُ اللَّهَ أَنْ يَجْمَعَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ فِي سُوقِ الْجَ...
شعبان هو اسم للشهر، وقد سمي بذلك لأن العرب كانوا يتشعبون فيه لطلب المياه، وقيل تشعبهم في الغارات، وقيل لأنه شَعَب أي ظهر بين ...
كل القلوب إلى الحبيب تميل.. ومعي بهذا شاهد ودليل.. أما الدليل فإذا ذكرت محمدًا .. فترى دموع العاشقين تسيل.. هذا رسول الله هذا...
نشرت المواقع الإجتماعية والأخبارية والفضائيات عن الطفلة اليتيمة التى اتحديت ظروفها الصعبة وحفظت كتاب الله والأحاديث واتقنت ال...
يقال أن التحيات ذكرت فى قصة المعراج ، عندما عرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء ، ووصل سدرة المنتهى ، أن الرسول صلى الله ...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق