.
صورة قالت عنها الإندبندنت إنها "الإسلام الحقيقى"
أميرة شبل13/06/2017
1

اشارت صحيفة الإندبندنت إلى تداول غير مسبوق لصورة امرأة منتقبة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي تقوم بمساعدة عجوز بريطانية في لندن، ونشرتها تحت عنوان "الإسلام الحقيقي".

 

أشارت صحيفة الإندبندنت إلى تداول غير مسبوق لصورة امرأة منتقبة على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تقوم بمساعدة عجوز بريطانية في لندن، ونشرتها تحت عنوان "الإسلام الحقيقي".
 
‏‎Hamza O Bakri
وكان أول من نشر الصورة شاب اسمه حمزة بكري، موضحًا أن العجوز وعمرها 84 عامًا كانت على متن حافلة شرق العاصمة البريطانية قبل أن تسقط بسبب فقدان توازنها؛ حيث حشر رأسها بين الباب والإطار المعدني للحافلة.
 
وأضاف حمزة، الذي كان شاهدًا على الحادث، أن السيدة المنتقبة هرعت لمساعدة العجوز وأمسكت يدها وسندتها لمدة 20 دقيقة حتى وصلت سيارة الإسعاف.
 
وكتب أحد النشطاء على فيسبوك: "أعتقد أن الناس في المملكة المتحدة يجب أن ينتبهوا، ليس الدين الذي يسبب الحرب، بل السياسة"، معربًا عن تمنياته بالشفاء السريع للعجوز.
 
من جهتها كتبت ناشطة بريطانية: "الناس بحاجة إلى إدراك أن الإرهابيين ليسوا مسلمين... المسلمون الحقيقيون هم في الواقع مجتمع جميل من الناس".
 
يذكر أن بيانات شرطة لندن تشير إلى نمو جرائم الإسلاموفوبيا أو كراهية المسلمين خمسة أضعاف عقب الهجوم على جسر لندن، كما بلغ عدد الحوادث العنصرية المسجلة بعد ثلاثة أيام من الهجوم 54 حالة، أي بزيادة 40% عن المعدل اليومي البالغ 38 حالة في نفس الفترة من العام الماضي.
المصدر :الإندبنندت
 
نقلا عن روسيا اليوم

رابط دائم:
اهم الاخبار
في منطقة حي العربي بالجانب الأيسر من الموصل؛ حيث يقع دير مار كوركيس، ينهمك الشاب الموصلي المسلم بندر فارس مع رفاقه في الكشف ع...
إذا مررت بضيق أو مشكلة أو كرب.. فعليك قراءة السبع الآيات المنجيات وأنت على يقين أن الفرج لايأتي إلا من عند الله سبحانه وتعالى...
لَقِيَ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيِّبِ أَبَا هُرَيْرَةَ، فَقَالَ: أَسْأَلُ اللَّهَ أَنْ يَجْمَعَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ فِي سُوقِ الْجَ...
ذكر أهل العلم -رحمهم الله- ليوم الجمعة آدابا كثيرة، ينبغي للمسلم مراعاتها والحفاظ عليها، ومما ذكروا في ذلك ما يأتي:
من توضأ مثل هذا الوضوء ثم أتى المسجد فركع ركعتين ثم جلس غفر له ما تقدم من ذنبه قال
هذه دعوة لدخول الجنة.. فهل من مُلبٍ؟! هناك أمور بسيطة إذا حرصنا عليها أدخلنا الله بها الجنة..
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق