.
مع ابتهالات النقشبندي تخشع القلوب وتهدأ النفوس.. الإنشاد الدينى عبر العصور الإسلامية | فيديو
04/06/2017
.
جاءت العصور الإسلامية بأشكال متنوعة وتطور الإنشاد الديني باختلاف الثقافات ووجود الطوائف الدينية، ولكل فترة تميز بها الإنشاد الديني باجتذاب مريديه والأصوات والكلمات التى تخاطب الوجدان..
 
وتأتي ابتهالات الشيخ النقشبندي في العصر الحديث التي تخشع لها القلوب وتهدأ معها النفوس في مقدمة ابتهالات العصر الحديث.
 
.
 
 
* فترة الولاية الأموية
أصبح الإنشاد فنًّا له أصوله، وضوابطه، وقوالبه، وإيقاعاته، واشتهر ايام الدولة الأموية الكثير من المنشدين وكان أكثر المشتغلين بفن الإنشاد الديني وتلحين القصائد الدينية، إبراهيم بن المهدي وأخته عَليَّة، وأبو عيسى صالح، وعبد الله بن موسى الهادي، والمعتز وابنه عبد الله، وعبد الله بن محمد الأمين، وأبو عيسى بن المتوكل، وعبد الملك بن مروان، وغيرهم. كان عبد الملك بن مروان في دمشق يشجع الموسيقيين ورجال الفن. وكذلك كان الخليفة الواثق الذي كان يغني له إسحاق وإبراهيم الموصلي، وهما من أشهر الموسيقيين في العصر الأموي وعبد الرحمن بن الحكم الذي ذاع في عهده صيت الفتى "رزياب" وهو تلميذ إسحق الموصلي، وغيرهم كثيرون ممن اشتهروا بغناء وتلحين القصائد الدينية والاناشيد واشتهر المنشدين بشكل مميز في حلب على وجه الخصوص.، ومقدمة كتاب "مؤتمر الموسيقى العربية" للدكتور محمود أحمد الحفني.
 
.
 
* شهد عصر ولاية الفاطميين
تطور فن الإنشاد الديني لاهتمام الدولة بالاحتفالات الاجتماعية والشعبية. فهم أول من أقاموا الاحتفال برأس السنة الهجرية، وبليلة المولد النبوي الشريف، وليلة أول رجب، وليلة الإسراء والمعراج، وليلة أول شعبان ونصفه، وغرة رمضان، ويوم الفطر، ويوم النحر، وهم الذين قاموا بالاحتفال بمولد أمير المؤمنين على بن أبى طالب، ومولد ولديه الحسن والحسين والسيدة زينب، ويوم النيروز (شم النسيم) ويوم الغطاس وخميس العهد مشاركة للنصارى في شعورهم الديني. وكانت الأناشيد الدينية عصب هذه الاحتفالات مما دفع المنشدين لتطويرها بشكل غير مسبوق..
 
- ومع ظهور "الدراويش" بدأت تخرج طوائف المتصوفة والدراويش وأصبح لكل فئة منشدوها وحواريوها، فقد ابتدع الدراويش لأنفسهم طريقة جديدة في التعبير وفى التقرب إلى الله، وهى مجالس الأذكار التي راح العامة من الناس يجتمعون لها، يرقصون ويطربون ويأكلون، وقد أدرك الدراويش أهمية الجانب الوجداني فأكدوا على مبدأ التأثير بالموسيقى، وادخلوها ضمن شعائرهم وكانت فلسفتهم أن صنيعهم هذا أدّى إلى إقبال الجماهير عليهم وجمع الناس حولهم وكان الدراويش اتباع جلال الدين الرومي من أشهر المنشدين إلى يومنا هذا.
 
- "اللطميات" وهى تأثر عرب الشيعة بالأنشاد الدينى وأشهرها والتي بدأت بصورة القصيدة الفصيحة الكاملة، ومن ثم استخدم بعض الشعراء أوزان الموشحات، واستخدموا اللهجات الدارجة العراقية والبحرانية. حتى وصلتْ ليومنا هذا في القرن الواحد والعشرين لطريقة خاصة ومعجم منفرد وأوزان متنوعة مشتقة من بحور الشعر العربي الستة عشر أو مبتكرة من ناظميها، يطلق عليها روادها اصطلاحاً بالقصائد العزائية أو الأدب العزائي..
 
.
 
* أصبح فى العصر الحديث له أهمية كبرى
ففي بدايات القرن العشرون  أنضم إلى فن الإنشاد الدينى كبار المشايخ والمنشدين الذين كانوا يحيون الليالي الرمضانية، والمناسبات الدينية، محبي هذا الفن حوله. وتطورت قوالب هذا الفن فأصبحت له أشكال متعددة وأسماء كثيرة تمجِّد الدين الحنيف، وتدعو لوحدة المسلمين، وتشجب الرذيلة، وتدعو إلى الفضيلة، وتمدح رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
 
وقد تأثر الإنشاد الحديث بالفضائيات المرئية والفيديو كليب وظهور قنوات متخصصة للإنشاد فانتج اناشيد وفرق انشادية المحدثة والمتحررة. فقد أصبح الإنشاد قريب الشبه بالغناء المتعارف عليه بعد أن فتح ذراعيه ليضم أطيافا مختلفة ومتنوعة من القوالب، وسمح بدخول العديد من الجنسيات والمرجعيات والأهداف المتباينة، خصوصا مع تزايد جماهيرية الغناء الديني على مستوى العالم الإسلامي.
 
وتاريخنا الفني والموسيقي يدين بأصالته وروعته إلى المشايخ وكان الرائد الأول للموسيقى العربية هو الشيخ سلامة حجازي الذي بدأ حياته الفنية مقرئا ومنشدا ثم تلاه طابور من المطربين الذين بدأوا مشوارهم الفني بالإنشاد الديني كسيدة الغناء العربي أم كلثوم‏,‏ وإن كان هؤلاء قد خطوا طريقهم نحو عالم الغناء فإن أسماء أخرى لا تقل موهبة أو شهرة خطوا طريقهم نحو عالم المنشدين والمداحين‏.‏
 
كان من أبرزهم المرحوم الشيخ سيد النقشبندي صاحب الصوت العميق الذي يغزو القلوب كان النقشبندي عندما يبتهل إلى الله تخشع القلوب وتهدأ النفوس لتعيش في حب الله وتهيم في رحاب الرسول وآل البيت‏..
 
ومن أشهر المنشدين فى العصر الحديث الشيخ مشاري العفاسي، وأبي الجود وابي راتب وإبراهيم السعيد وأحمد الهاجري وعادل الكندري وأبو عبد الملك وأبو علي ومحمد الحسيان وسمير البشيري ويحيى حوى ومحمد العزاوي ومصطفى العزاوي وأسامة الصافي وأيمن الحلاق وأيمن رمضان وعبد الفتاح عوينات وعماد رامي وغيرهم كثيـــر، كما أن أصبحت كليبات الانشاد الديني تستحوذ على أكبر نسبة مشاهدة من الوطن العربي حيث جاءت من أوروبا أيضا أصوات متميزه مثل سامى يوسف وغيرهم من الطبقات الغنائية بسمات الأغانى الحديثة.
حيث تم تصنيف طبقات الصوت ,وأصبح كلاً من المنشد والشاعر ملم بتلك الطبقات الصوتية، مما عاد على النشيد أثناء إلقائه بالفائدة وجذب المهتمين لذلك الفن الرآق.
 ** تابعونا سننقل لكم **
مجموعة من الفيديوهات ولقطات من حياة لأهم  مشايخ الإنشاد الدينى والمغنيين إيضا الذين انجذب إليهم العديد من المشاهدين لمتابعتهم والاستمتاع بالفن الروحانى بشكله فى الإنشاد الدينى.. 
 
المصدر : ويكيبيديا
كتاب "الأغاني" لأبي فرج الأصفهاني
"عصر المأمون" للدكتور فريد رفاعي
 

رابط دائم:
اهم الاخبار
أعلنت إحدى شركات التكنولوجيا الحيوية بأمريكيا عن توافر "حليب الأم" بالأسواق؛ من خلال عزل السكريات الموجودة في "حليب الأمهات" ...
نعت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف ، أبناء مصر من ضباط وجنود الشرطة البواسل ، الذين استشهدوا أثناء تصديهم للعناصر الإر...
أطلقت وزارة الأوقاف، اليوم السبت، بالتوازي مع المسابقة الثقافية العامة التي كانت قد أعلنت عنها مؤخرًا، مسابقة جديدة أخرى للأئ...
نعى الدكتور محمد مختار جمعة ، وزير الأوقاف ، شهداء الشرطة البواسل الذين استشهدوا ، مساء أمس الجمعة ، في سبيل الوطن بمنطقة صحر...
نعى الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أبناءه من ضباط وجنود الشرطة البواسل ، الذين استشهدوا خلال موا...
كما أن ليلة الجُمعة تمتاز على سائر اللّيالي سموّاً وشرفاً، فكذلك الحال لنهار ويوم الجمعة.. فهو خير يوم طلعت فيه الشمس، وحين ...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق