.
"قارئ القرآن لا يهان".. الشيخ "رفعت".. عاش زاهدًا ورفض أموال الملك وتبرعات الشعب
أحمد عادل09/05/2017
.

التاسع من مايو.. واكبت ذكرى الميلاد يوم الرحيل، وبينهما رحلة 68 عامًا في رحاب القرآن الكريم، صنعت مسيرة أعظم قراء القرآن الكريم على الإطلاق، ورأس المدرسة المصرية في فن التلاوة، حتى قيل إن القرآن الكريم نزل بالحجاز، وقُرأ في مصر.. إنه الشيخ محمد رفعت الذي تمر اليوم ذكرى رحيله التي وافقت يوم 9 مايو عام 1950.

 

ولد قيثارة السماء الشيخ محمد رفعت بحي المغربلين بمنطقة الدرب الأحمر بالقاهرة عام 1882، واسمه محمد رفعت محمود رفعت، وهو اسم مركب، وكان والده مأمور قسم الخليفة، وفى سن الثانية أصيب الشيخ رفعت بمرض في عينيه، وما إن رأته إحدى النساء حتى حسدته إذ قالت لوالدته "إنه يملك عين الملوك" نظرًا لجمال عينيه اللامعتين، وفى اليوم التالي استيقظ الطفل على صراخ شديد لشدة الألم في عينيه ليكُف بصره.

 

نذر الأب المكلوم محمود بك رفعت نجله لخدمة القرآن الكريم، فألحقه بكُتاب مسجد فاضل باشا بدرب الجماميز بحي السيدة زينب؛ ليحفظ آيات القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف، فأتم حفظ كتاب الله قبل سن العاشرة.

 

رحلة الشجن التي قطعها الشيخ رفعت صغيرًا، لم تنته بفقدان البصر، بل امتدت ليفقد أباه في سن التاسعة، ليجد الشيخ محمد رفعت نفسه عائلا لأسرته، فالتجأ إلى القرآن الكريم، فقد وجد في كتاب الله حصنًا يقيه الفقر، وأكسبه القرآن الكريم المزيد من البصيرة التي عوضته خيرًا عن فقدان بصره.  

 

جلس الشيخ الصغير للتلاوة في مسجد "فاضل باشا" ولم يتجاوز الخامسة عشرة من عمره، وما انقضى العام حتى منحه شيخه إجازة في تلاوة القرآن الكريم مرتلًا ومجودًا، وأصبح الفتى محمد رفعت مسئولًا عن قراءة القرآن الكريم يوم الجمعة، وسرعان ما استقطب صوته الشجي الجميل جموع المصلين، حتى ضجت ساحة مسجد فاضل باشا والطرقات المحيطة به بعشاق صوت الشيخ رفعت.  

 

ومنذ ذلك الحين أصبح الشيخ محمد رفعت من أعظم الأصوات التي قرأت القرآن الكريم في القرن العشرين، فقد استطاع بصوته الخاشع العذب أن يغزو القلوب والوجدان،  فصوته يفسر الآيات بأسلوب يجمع بين الخشوع وقوة التأثير، فوضع لنفسه أسلوبًا فريدا في التلاوة، من الصعب تجاوزه أو تخطيه.  

 

امتلك الشيخ محمد رفعت طاقات صوتية هائلة، جعلته يستطيع الانتقال بسلاسة شديدة بين المقامات الموسيقية للقرآن الكريم، ليس هذا فحسب، بل أنه امتلك القدرة على تراسل الحواس لدى المستمعين، فيعلم متى يبكيهم، ومتى يبهجهم من خلال آيات الترغيب والترهيب في كتاب الله عز وجل، فقد أوتي مزمارًا من مزامير داود، وإذا ما وضعنا جماليات الصوت جانبًا لننتقل إلى قوته، فكان صوته قويًا لدرجة يستطيع من خلاله الوصول لأكثر من 3 آلاف شخص في الأماكن المفتوحة.  

 

ظل الشيخ محمد رفعت يقرأ القرآن الكريم في مسجد فاضل باشا قرابة ثلاثين عامًا وفاءً منه للمسجد الذي نشأ فيه، ومنذ تلك اللحظة أصبح الشيخ رفعت يقرأ القرآن الكريم في السهرات والمناسبات الدينية والأفراح والمآتم .

 

عاصر الشيخ رفعت العديد من رواد القراء كالشيخ درويش الحريري، والشيخ على محمود، والشيخ البربري، والشيخ أبوالعلا محمد، ممن جمعوا بين قراءة القرآن الكريم وفن التواشيح، ومع ذلك حفر الشيخ رفعت اسمه ومنزلته في سماء القراءة التي لم يدانيها أحد.   

 

وعند افتتاح الإذاعة المصرية في 31 مايو عام 1934 ، رشح البرنس محمد علي توفيق "ولي عهد الديار المصرية" الشيخ محمد رفعت لافتتاح الإذاعة المصرية عبر قراءة آيات بينات من الذكر الحكيم، تردد الشيخ رفعت كثيرًا عندما عُرض عليه الأمر، فخشي ألا يُعطي الناس لتلاوة القرآن حقها من الإنصات والجلال، فاستفتى شيخ الأزهر الأحمدي الظواهري عن جواز إذاعة القرآن الكريم فأفتى له بجواز ذلك،  فكان أول قارئ للقرآن الكريم في الإذاعة المصرية.

 

وما إن أعلن الفنان أحمد سالم عن انطلاق البث اللاسلكي للإذاعة من خلال مقولته الشهيرة "هنا القاهرة"، حتى افتتح البث الإذاعي بصوت الشيخ محمد رفعت لآيات من سورة الفتح "إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا. لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَمِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ"، وبهذا قد وضع الشيخ رفعت تقليدًا لا يزال معمولًا به في الإذاعة حتى يومنا هذا ، إذ يبدأ بث الإذاعات بآيات من القرآن الكريم.

 

ومع كل تسجيل إذاعي جديد، كان الشيخ رفعت يأوي منفردًا إلى حجرة قبل التسجيل يدرب صوته على الوصول إلى المقامات الموسيقية، وكأنه يُسجل لأول مرة، وهو الشيخ المُحنك الذي أمضى عمره  بين التلاوة والتواشيح، وكان أداؤه نديًا خاشعًا، وكأنه يروي قلوبًا عطشى لسماع القرآن الكريم، وكأن آذان الناس تسمعه للمرة الأولى.

 

وفى بداية مرضه سجل الشيخ رفعت للإذاعة سور الكهف ومريم ويونس، لتكون آخر عهده بتسجيلات الإذاعة، التي لا تزال تذيعها حتى يومنا هذا، وبعد مرض الشيخ رفعت استعانت الإذاعة بالشيخ أبوالعينين شعيشع لاستكمال بعض الأجزاء التي لم يتمها الشيخ رفعت فى السور المذكورة، إذ إن صوت الشيخ شعيشع كان شديد الشبه بصوت شيخ القراء محمد رفعت.

 

ومع نشوب الحرب العالمية الثانية، تنافست إذاعات القوى العظمى على اختلافها بين الحلفاء مثل إذاعتي لندن وباريس، والمحور مثل إذاعة برلين على أن يُسجل لها الشيخ محمد رفعت لتجذب المستمعين خلال افتتاحية برامجها باللغة العربية، فرفض الشيخ محمد رفعت لأمرين، أولهما أنه لا يحب التكسب بقراءة القرآن الكريم، وخوفًا من أن يستمع الناس إلى القرآن الكريم في الملاهي والحانات، وبعد مراجعة الإمام المراغي شيخ الأزهر آنذاك، وافق الشيخ رفعت على تسجيل سورة مريم لإذاعة "بي بي سي البريطانية".

 

 هاجم المرض الشيخ محمد رفعت مع بداية عام 1943 في أثمن ما يمتلك.. صوته الذهبي أصبح رهينًا لـ "الزغطة"، وحار الأطباء في هذا المرض الذي هدد قيثارة السماء عن معاودة التلاوة، ذهب الشيخ محمد رفعت إلى العديد من الأطباء دون أن يجد علاجًا ناجعًا، ليقطع سبع سنوات أفضت به إلى سرطان الحنجرة.

 

في البداية لازمت "الزغطة" الشيخ لساعات طويلة وصلت إلى ثلاث ساعات متصلة، ومع هذا لازم الذهاب إلى الإذاعة يومي الاثنين والجمعة حتى عام 1948، وفى أحدى المرات داهمه المرض خلال التسجيل الإذاعي، فامتنع عن الذهاب إلى الإذاعة، حيث أراد أن يحتفظ الناس بالصوت الذي عهدوه شجيًا خاشعًا ينقلهم من ظلام العصيان إلى رحابة الغفران، فقرر العودة من حيث بدأ.. عاود الجلوس للقراءة في مسجد "فاضل باشا" بدرب الجماميز.

 

ومع كل رمضان ترقب الناس صوت الشيخ رفعت الذي أبى إلا أن يأتيهم مسجلًا على أثير الإذاعة ليعيد الذكرى إلى الملايين التي عشقت هذا الصوت الرخيم، وعندما اشتد المرض بالشيخ رفعت، دعا الأستاذ أحمد الصاوي محمد رئيس تحرير الأهرام إلى اكتتاب شعبي لعلاج الشيخ رفعت، فبلغت حصيلة التبرعات 50 ألف جنيه أرسلها آلاف المعجبين بصوت الشيخ محمد رفعت، إلا أنه رفض قائلا: "أنا مستور الحال والحمد لله.. ولست في الحالة التي تستوجب جمع كل تلك الأموال، والأطباء لن يستطيعوا وقف المرض دون إرادة الله".

 

وكتب الشيخ رفعت خطابًا للأستاذ أحمد الصاوي قائلا: "اعتذر عن قبول هذه التبرعات، فالله وحده القادر على شفائي، واشكر كل الذين جمعوا لي هذه التبرعات".. وإذ رفض الشيخ رفعت تبرعات محبيه، فقد رد أيضًا عروض ملوك وحكام العالمين العربى والإسلامى بالعلاج، وعلى رأسهم الملك فاروق، وكان يقول "قارئ القرآن لا يهان"، قبل أن يتوفاه الله في التاسع من مايو عام 1950.  

 

حظي الشيخ رفعت بمكانته كقامة مصرية كبيرة، إذ يقول عنه الأديب محمد المويلحي: "سيد قراء هذا الزمن، موسيقيّ بفطرته وطبيعته، إنه يزجي إلى نفوسنا أرفع أنواعها وأقدس وأزهى ألوانها، وإنه بصوته فقط يأسرنا ويسحرنا دون أن يحتاج إلى أوركسترا".

 

وقال عنه الموسيقار محمد عبد الوهاب: "كنت صديقًا للشيخ محمد رفعت، فإذا ما قرأ القرآن الكريم انقلب الصديق إلى خادم، فأجلس تحت قدميه، لأنه يُشعرك حين يقرأ القرآن الكريم بأنه يخاطب الله بين يديه، فلا تدري إن كان صوته قد اختلط بالإيمان أم أن الإيمان قد اختلط بصوته".

 

وأبدع ما قيل فى الشيخ رفعت ما ذكره الإمام الشعراوي - رحمة الله عليه - في تقديمه لكتاب "ألحان السماء" للكاتب محمود السعدني؛ حيث قا ل:"إن هذه الكتيبة من القراء الذين شدوا بألحان السماء، وبتأليف الله لهم، لم يكونوا مكررين لا أداءً، ولا أصواتًا، ولا لحنًا، بل لكل واحد منهم نغم يخدم النص، فمنهم قمة الأحكام كالحصري مثلا، ومنهم قمة الصوت الجميل كعبدالباسط عبدالصمد، ومنهم قمة الفن الرفيع الرائع المستحيل الجميل كمصطفى إسماعيل، ومنهم جامع كل ذلك في ائتلاف لا يرتفع فيه فن على فن كالشيخ محمد رفعت، فهو كل هؤلاء جميعًا، ويزيد أنه عالم بما يقرأ، تستطيع أن تفهمه بمجرد نطقه للكلمة، ولمحبيه".

.


رابط دائم:
اهم الاخبار
كان الحبيب محمدا يحيي ليلة العيد بزيادةقرب من الله عز وجل ويقول:من قام ليلتي العيدين لله محتسبا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب..
أدان فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، والأزهر الشريف بشدة المحاولة الإرهابية الفا...
اللهم لك الحمد على ما يسرت من تلاوة كتابك، ومن صيام شهر رمضان وقيامه. اللهم لك الحمد على أن هديتنا لمعالم دينك الذي ارتضيته ...
هي ليلة مباركة مليئة بالخير والرحمة والمغفرة، من وفقه الله لقيامها نال خير الدنيا والآخرة.
تتضمّنُ اللغةُ العربيةُ العديد من المفردات والكلمات، بحيثُ نجد أنّ لكلّ مفردة معنىً ودلالةً معينة، تختلفُ في السياق الذي توضع...
من الله على المسلمين بعيدين كل سنة، يفرحون بهما بما أفاء الله عليهم من نعم وفضل، ففي عيد الفطر يفرح المؤمنون بإكمال صومهم، وت...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق