.
لماذا أحب جبل أُحُد رسول الله "صلى الله عليه وسلم"
أحمد صبحي28/05/2017
جبل نحبه ويحبنا

شيء إن نظرتَ إليه ظننته جماد يسمع ولا يرى، ولكنه فى حضرة رسول الله يسمع ويعقل ويشتاق ويحب، إنه جبل أحد الذي أحب النبي ـ صلى الله عليه وسلم، إن رسولنا الكريم أحبه - بفضل الله - جميع مخلوقاته فكما احببناه أحبه الجماد والنبات.

 

فأن يحب الشجر النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ والذي كان يعرفه ويسلم عليه وجذع النخلة الذي اشتاق إليه وبكي لفراقه، فلا عجبا في أن يحب النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ما ليس فيه روح ولا عقل، شيء إن نظرتَ إليه ظننته جمادًا يسمع ولا يرى، ولكنه فى حضرة رسول الله  يسمع ويعقل ويشتاق ويحب، إنه جبل أحد الذي أحب النبي ـ صلى الله عليه وسلم، وسمع كلامه (اثبت أحد)، وأطاع أمره فسكن وثبت.


قال ابن حجر: إن الرسول - صلى الله عليه وسلم ـ قد خاطبه مخاطبة من يعقل، فقال لما اضطرب: (اسكن أحد).


  فها هو رسول الله يتحدث عن أحد عظائم الجماد، وهو جبل أحد، والذى كان له نصيب من أحاديث النبى.


فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: (خرجت مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى خيبر أخدمه، فلمّا قدِم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ راجعًا وبدا له أُحُد، قال: هذا جبل يحبّنا) رواه البخاري.


وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (إن أُحُدا جبل يحبنا ونحبه) رواه مسلم.


وعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: (صعد النّبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى أُحُد ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم، فضربه برجله قال: اثبت أحد، فما عليك إلّا نبيّ، أو صدّيق، أو شهيدان) رواه البخاري.


كما قال النووي في شرحه لصحيح مسلم: "الصحيح المختار أن معناه أن أحدًا يحبنا حقيقة، جعل الله فيه تمييزًا يحب به، كما قال: سبحانه وتعالى: {وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ } (البقرة: من الآية74).


رابط دائم:
اهم الاخبار
جاءنا سؤال عن صوت المرأة!! هل هو عورة؛ حتى وإن كان لنشر معلومات ونصائح مفيدة للغير.. فما هو رد العلماء من القرآن الكريم والسن...
الصلاة تقضى على الإجهاد البدني والقلق، لما للعوامل الدينية من تأثير على الصحة النفسية، وهى أيضًا علاج فعّال للخلل العصبي والع...
قد تفصل المسافات أو الظروف بيننا في الدنيا.. ولكن تتلاقى أرواحنا في طاعةٍ للمولى سبحانه وتعالى.. وتتشابك أيدينا بخير نقدمه لل...
هناك قصص حب رائعة لا تفتر ولا تتغير أو تتبدل، فليس هناك أجمل من قصة الحب التي تنشأ بين العبد وربه... فيها أحبَّ الله عبده ...
إن التراحم والأخوة في الله هي طريق إسعاد البشرية بوجه عام؛ لذلك لا يتصور للجماعة المسلمة أن تقوم أو يشتد عودها بدونها، قال تع...
لما نزل المطر مرة، خرج النبي صلى الله عليه وسلم من المنزل، وكشف عن رأسه ليُصيبه المطر، وأخذ يمسح رأسه بما أصابه ويقول: "إنه ح...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق