.
هل يجوز أداء العمرة للمتوفى.. وما شروطها؟
أحمد صبحي02/04/2017
.

من فضل الله علينا هو استمرار روابط الخير بين المتوفى وأهله وأحبائه، مصداقًا لقول "رسول الله صلى الله عليه وسلم": (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له)، رواه مسلم.. ومن بين تلك الروابط هو أن يحق للمسلم أداء العمرة عن الأشخاص الذين توفاهم الله سبحانه وتعالى إلا أن أداءها يستلزم توافر العديد من الشروط لثبات الأجر والتأكد من صحتها بإذن الله.


  لابد أن يكون المعتمر عن المتوفى قد اعتمر عن نفسه.


 ويجب عليه الاغتسال والتطهر وارتداء ملابس الإحرام للرجل، ثم الإحرام للعمرة عقب أداء الصلاة، سواء أكانت صلاة فريضة أو نافلة.


   لا بد من أن تتلى النية بقوْل: ”لبيك عمرة عن أبي، أخي، …. ” ويستحبب الإكثار من التلبية من الإحرام وحتى ابتداء الطواف، بلفظ التلبية الوارد عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك.


وعند الوصول إلى مكة لا بد من القيام بالطواف حول الكعبة ويكون البدءُ بالحجر الأسود، فإذا أتممت سبعة أشواط ذهبتَ إلى خلف مقام إبراهيم وصليت ركعتيْ سنة الطواف؛ بحيث تقرأ في الركعة الأولى الفاتحة وسورة “الكافرون”، وفي الركعة الثانية الفاتحة وسورة الإخلاص، وتخففهما حتى لا تزاحم الآخرين، وافسح المجال لغيرك من المعتمرين، وليس هناك دعاء عند مقام إبراهيم، ويستحبّ في الطواف الإكثار من الدعاء لنفسك وللميت الذي تنوي العمرة عنه.


ثم الذهاب إلى أداء السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط من الصفا للمروة شوط ومن المروة إلى الصفا شوط، وعند الوقوف بالصفا والمروة تقرأ: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ}، يستحب الدعاء بما تجود به نفسك ويخشع له قلبك، وتذكر الميت بالدعاء وأكثرْ من الاستغفار عنه.
 

وبعد الانتهاء يحق لك التحلل من الإحرام بالحلق أو التقصير.


رابط دائم:
اهم الاخبار
صيام الستة من شوال سنة لما ثبت عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (‏من صام رمضان ثم أتبعه ستا من...
عندما يهل علينا شهر ذي الحجة‏,‏ تحل علينا النفحات والبركات‏,‏ ويحدونا الشوق والحنين إلي زيارة البيت الحرام‏..‏ تهفو النفوس وت...
غدًا هو أول الأيام البيض، وصيام الثلاثة البيض سنة مؤكدة عن النبي "صلى الله عليه وسلم" وصيامها كصيام الدهر كله.
نودع رمضان بحزن على فراقه وفرحة لاستقبال العيد.. ففى آخر أيام رمضان فرض زكاة رمضان الذى أوصانا بها رسول الله وما قاله الرسول ...
تختلف العادات والتقاليد من بلد لآخرى فى استقبال العيد، ولكن الذى يرجى اتباعه هو سنة نبينا محمد "صلى الله عليه وسلم" فى شرعية ...
من اهم الاحداث الاسلامية فى يوم التاسع والعشرين من شهر رمضان فرض الزكاة وصلاة العيد عام 2هـ، بناء مدينة القيروان فى عهد عقبة ...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق