.
مسجد "صانكي يدم" وقصة "كأنى أكلت"
29/06/2014
1
مسجد “كأني اكلت” أو "صانكى يدم" من اعظم المساجد الاثرية في تركيا واغربها فى معنى الاسم حيث تجىء قصته بحكمة اقتصادية عن صاحب بناء هذا المسجد العبد الفقير...
 
“كان يعيش في منطقة “”فاتح” شخص ورع اسمه “”خير الدين كججي أفندي”"، كان صاحبنا هذا عندما يمشي في السوق ، وتتوق نفسه لشراء فاكهة ، أو لحم ، أو حلوى ، يقول في نفسه :
 
“”صانكي يدم” “كأنني أكلت” ثم يضع ثمن تلك” الفاكهة أو اللحم أو الحلوى في صندوق له.
 
ومضت الأشهر والسنوات ، وهو يكف نفسه عن كل لذائذ الأكل ، ويكتفي بما يقيم أوده فقط ، وكانت النقود تزداد في صندوقه شيئا فشيئا ، حتى استطاع بهذا المبلغ الموفور القيام ببناء مسجد صغير في محلته ، ولما كان أهل المحلة يعرفون قصة هذا الشخص الورع الفقير ، وكيف استطاع أن يبني هذا المسجد أطلقوا على الجامع اسم (جامع صانكي يدم)
 
صور المسجد:
 
قديمــا      
حديثا 
 
حكمة اقتصادية
 
 
ويحمل مسجد “كأني أكلت حكمة وفلسفة؛ حيث يقول “عبد الصمد آيدن” -نائب مفتي منطقة الفاتح في إسطنبول-: “إن الحكمة من مسجد “كأني أكلت” هو الحث على التوفير الممكن وعدم التبذير والاقتراض والاقتصاد قدر المستطاع بكل المواد، خاصة أننا نعيش في مجتمعات استهلاكية كبيرة، وهذا المسجد يمثل درسًا ممتازًا لكل إنسان، الرجل في إدارة أعماله والمرأة في منزلها وحتى الشباب والأطفال”.
وحول تاريخ بناء المسجد يقول آيدن: “المسجد بني بواسطة “كتشيجي خير الدين” أو “محمد شوقي أفندي” ولم يبت التاريخ في الاسم، هذا الرجل عانى الفقر وامتلك تلك القدرة الجبارة على لجم النفس البشرية، فحرمها كل مشتهياتها بمساندة “كأني أكلت”.. والمتوفر من أموال هذه الحياة المتقشفة رفع به على مر سنوات جدران هذا المسجد”.
وأصبحت عبارة “كأني أكلت” سلاحًا في يد الأمهات القلقات على أولادهن المبذرين من سكان منطقة الفاتح، لكن الطّامة أن هذه العبارة تسربت لعقول البخلاء الأشحاء أيضاً، فصارت المثل الذهبي لهم!
ويقول أحد المصلين أمام مسجد كأني أكلت: “إن الذي قام ببناء المسجد كان عارفًا وحكيمًا عبقريا، وعلينا الاتعاظ به، ويحضرني قول لعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه قال: “حملت الصخر والحديد فلم أر أثقل من الدين، فهو هم في الليل وذل في النهار”.
وحول حكمة مسجد “كأني أكلت” يقول أحد المصلين: “هو أمر في غاية الصعوبة مع وجود كل مغريات الحياة اليومية، لكن التلذذ بالأطعمة وإسكات الجوع وجهان لعملة واحدة، وهي الشبع، والأمر بحاجة إلى عزيمة قوية وبرنامج منظم، ثم ننعم بالنتائج الرائعة، الصحية والمادية وغيرها”.
وتبقي فلسفة مسجد “كأني أكلت” حلا في يومنا الحاضر للأزمة المالية العالمية، بالتركيز على أهمية التخطيط المالي والادخار وعدم التبذير، وينقل هذه الفلسفة المثل الشعبي الذي يقول” خبيء قرشك الأبيض ليومك الأسود” و”كأنك أكلت” حتى لو كنت جائعاً.
 
منقول

رابط دائم:
اهم الاخبار
كان رسول الله "صلى الله عليه وسلم" مساعدا ومحبا ومرحا مع أهل بيته مع أمهات المسلمين فلنأخذ منه عبرة في معاملاتنا داخل بيوتنا ...
تنتشر في تلك الفترة أدعية النجاح والامتحانات أو الاستذكار فنعرض ما ذكر عن آراء علماء الدين في شرعها والأدعية المستحبة من الأح...
نعيش هذه الأيام أجواءً متقلبة من رياح شديدة وأمطار ورعد وبرق، وهناك آداب وأحكام كثيرة عرفناها من نبينا تتعلق بهذه الظواهر من ...
لم يصرح القرآن الكريم باسم امرأة غير مريم!! ترى ما الحكمة من وراء ذلك؟! والأغرب أنه جاء 30 مرة وليس مرة واحدة!!
تتضمّنُ اللغةُ العربيةُ العديد من المفردات والكلمات، بحيثُ نجد أنّ لكلّ مفردة معنىً ودلالةً معينة، تختلفُ في السياق الذي توضع...
حقيقة هامة و هي أن الوجه مرآة النفس و أنه يمكن للإنسان أن يعرف حالة صاحبه بمجرد النظر إلى وجهه و ذلك بنص الآية الكريمة :( تعر...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق