.
تعرَّف على امرأة أيوب عليه السلام | فيديو
إعداد: أميرة شبل06/05/2017
1
من هي امرأة سيدنا أيوب عليه السلام؟ وما اسمها؟ وما قصتها مع زوجها؟ وكيف كافأها الله تعالى على صبرها وإخلاصها؟
 
أشار القرآن الكريم إلى زوجة سيدنا أيوب عليه السلام مرتين دون أن يذكر اسمها، وكلتاهما جاءتا في سياق الحديث عن أيوب النبي عليه الصلاة والسلام، وذُكرت فيهما بصفتها "أهله"، أي زوجته.
 
قال الله تعالى:  ((وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ)) (ص 41 – 43)
 
وجاءت الآية الثانية في قوله تعالى: ((وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ)) ( الأنبياء 84 )
 
قصص النساء في القرآن : الحلقة 21 - زوجة أيوب (ج.1)
 
هذه المرأة هي "رحمة" زوجة النبي أيوب عليه السلام، وحفيدة النبي يوسف عليه السلام، وفي اسمها خلاف عند المفسرين، فيُقال أنها "ليا"، بنت يعقوب، ويقال إن اسمها كان "ناعسة"، ويُرجح المفسرون أن اسمها كان "رحمة" أو "رحيمة بنت أفرائيم بن يوسف بن يعقوب"، والله أعلم.
 
قصص النساء في القرآن : الحلقة 22 - زوجة أيوب (ج.2)
 
ذكرت رحمة في القرآن ضمنًا؛ حيث جاءت قصة سيدنا أيوب في القرآن الكريم في عدة آيات ومن ذلك قوله تعالى: ((وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)) (الأنبياء 83).
 
وجاء في تفسير القرآن في شرح الآيات التي تحدثت عن أيوب عليه السلام وابتلائه وصبره، وكذلك في كتب الأخبار والسير أن رحمة زوجة أيوب كانت وفية مخلصة لزوجها، عاشت معه وفية بإخلاص في السراء والضراء، وصبرت على فقر ومرض زوجها، ووقفت بجانبه ولم تتخل عنه لحظة بعد ابتلائه، إلى أن أنعم الله تعالى عليه بالشفاء، وأعاد إليه صحته وماله.
 
قصص النساء في القرآن : الحلقة 23 - زوجة أيوب (ج.3)
 
وكان الله تعالى قد أنعم على أيوب بنعم كثيرة فبسط عليه في الدنيا، فكان يمتلك أراضي واسعة بالشام، وكان له من أصناف المال كله من الإبل والبقر والغنم والخيل والحمير مالا يكون لرجل أفضل منه في العدة والكثرة، وأنعم الله عليه بالمال والولد، وأسبغ عليه من الصحة والعافية فكانت النعمة تامة على أيوب.
 
ولحكمة يعلمها الله وليتعظ الناس ويعتبروا بأن النعمة لا تدوم، وليبتلي الله عباده، فيعلم الشكور للنعمة والصابر على زوالها، وعند الشدة بفقد الولد وزوال الصحة وضياع المال، والفتنة والابتلاء والشدة، فلا يصبر ولا يقوى على تحملها إلا الرجال المؤمنون، وهذا ما حدث لأيوب الصابر وزوجته الوفية.
 
فقد زال كل ماله، ومات كل أولاده، وأصيب بالأمراض، فاعتلت صحته وهزل جسمه، وظل يعانى من آلام الفقر، وعذاب المرض والوحشة، فقد أصبح بلا ابن ولا أخ ولا صديق، فقد مات أبناؤه وتخلى عنه الأهل والأصدقاء بعد ابتلائه.
 
لكن زوجته "رحمة" هي الوحيدة التي وقفت بجانبه بإخلاص وصبر تواسيه وتشد من أزره وتحثه على الصبر، وتخفف عنه آلام المرض، وترفع من روحه المعنوية، وتخدمه وتحمد الله معه، وأيوب لا يفتر عن ذكر الله العلي، مع ما به من ضر وبلاء، وكانت تسعى للحصول على رزقها ورزق زوجها بكفاحها وعملها وعرق جبينها وكد يمينها، وقيل إنها كانت تعمل في أقسى الأعمال وأشقها، وفى الأعمال التي لا تناسب مكانتها السابقة، ولكن كلها كانت شريفة لا تمس شرفها، وكانت تضطرها شدة الحاجة إلى التسول وسؤال الناس، وقد ألجأتها شدة الحاجة إلى أن تجذ شعرها وتبيعه للحصول على طعام بثمنه لزوجها.
 
وكانت "رحمة" جميلة فتعرضت لمضايقات الكثير وإغرائهم لها بالمال والهدايا الثمينة، ولكنها كانت عفيفة شريفة حرة؛ فتردهم في حزم وصرامة، وقد عرض أحد الرجال الأثرياء الأقوياء ممن يتمتعون بنفوذ قوي وجاه وسطوة الزواج على رحمة وتركها لأيوب المبتلى الذي أصبح لا يقوى على الحركة . لكنها صدته بعنف وحزم ورفضت هذا العرض السخي في إباء وشمم ، وفضلت الوفاء على هذا الإغراء ..
 
هذه الزوجة هي التي أقسم نبي الله أيوب أن يضربها مائة سوط، وإليكم قصتهما:
 
ابتلى الله تعالى أيوب عليه السلام بأن أرسل إليه نارًا اجتاحت أرزاقه وقضت عليه، فلم يهتز إيمانه ويقينه بالله تعالى، بل صبر واحتسب كعبد شكور راض بحكم الله تعالى وبمشيئته، وأصبح مضرب الأمثال في صبره، حتى ليُقال "صبر أيوب".
 
وزادت عليه المحن بأن ابتلاه الرحمن بالمرض، فهزل جسمه، وشحب لونه، ونزّت جروحه وقروحه، فصبر، وصبرت معه زوجته "رحمة" مُؤمنة راضية بكل ما يأتي من الله سبحانه..
 
وانفضّ الناس من حوله إلا "رحمة" التي بقيت إلى جانبه تسانده وتداويه، ولما ضاقت بهما أسباب العيش، صارت تخدم عند الناس لتُقدّم لقمة العيش لزوجها العليل، وكانت صابرة مُحتسبة.
 
وقالت لزوجها ذات يوم: "ادع الله يا رجل أن يرفع عنك الضر، ويمن عليك بالشفاء"، فقال لها أيوب: "والله يا امرأة إني لأستحي من ربي أن أطلب منه ذلك، وهو العليم الخبير بحالي وبشئون عباده، ولو شاء لرفع المرض عني..."، ثم كرّرت عليه طلبها مرار، فغضب من إلحاحها، وظن أن إيمانها بالله قد ضعف، وصبرها على نوائب الدهر قد نفد، فأنذرها: إن شفاه الله من مرضه، وأخرجه من محنته، وأعاد إليه صحته وقوته ليضربنّها مائة سوط، وعزم ألا يأكل من يدها طعامًا، ولا يذوق شرابًا، ولا يطلب منها شيئًا، حتى يقضي الله أمره.
 
وبات أيوب عليه السلام وحيدًا، فتفاقمت آلامه وأوجاعه الجسمية والنفسية، وأصبح وحيدًا لا مُؤنس له، فدعا ربه في لحظة ضيق ويأس وضعف، ونادى ربه قائلًا: "أني مسّني الضر وأنت أرحم الراحمين"، فاستجاب له ربه وكشف ما به من ضرّ: "وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين"، وأوحى الله إليه: "اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب".
 
فاغتسل أيوب بالماء، وشرب كما أمره ربه، فعافاه الله من مرضه، وأعاد له القوة والصحة والجمال، فلما رأته زوجته "رحمة" أنكرته ولم تعرفه، ولكنها حين أقبلت عليه وتحادثا عرفته، وأخذت تبكي لله شكرًا له بأن منّ على زوجها بالشفاء، فنظر إليها زوجها معاتبًا إياها على إلحاحها، ثم احتار كيف يبرّ بقسمه ويضرب المرأة التي حنت عليه ورعته في مرضه، وصبرت على ابتلائها معه، فأوحى إليه الله تعالى بفتوى يبرّ بها قسمه، فقال له: ((وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِبْ بِهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ)) (ص 44).
 
وهكذا جازاهما الله تعالى على صبرهما في محنتهما، وأحسن لهما الجزاء، وردّ عليهما المال، ورزق نبيه عليه السلام من البنين مثل ما كان لديه، وذلك مصداق لقوله تعالى:((وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ)) (ص 43).
 
فاللهم اجعلنا من الذاكرين الصابرين الشاكرين الحامدين الراكعين الساجدين، واحشرنا مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا..

رابط دائم:
اهم الاخبار
شدد الدكتور أحمد الطيب الإمام الأكبر شيخ الأزهر، على أنَّ النصوصَ الشرعية منها ما يقبل الاجتهاد الصادر من أهل الاختصاص الدقيق...
جاء ذكر الحج في سورة البقرة قال الله تعالى: "وذكروا الله في أيام معدودات" وفي سورة الحج قال تعالى :"أيام معلومات" ولكل منهما ...
تستطلع دار الإفتاء المصرية، مساء اليوم، هلال شهر ذي الحجة لعام (1438)هجرية وذلك من خلال لجانها الشرعية والعلمية المنتشرة في ج...
نصح الدكتور شوقي علام - مفتي الجمهورية - جميع الحجاج المصريين الالتزام بالقواعد والضوابط التي وضعتها سلطات المملكة العربية ال...
الجنة ونعيمها.. لا يُمكِن لمفردات الكلام التي يَستعملها البشر أن تصِفها أو تعبِّر عنها...ولاتستطيع العقول استيعابها...ولكننا ...
الأيام العشرة الأولى من الشهر الهجري ذي الحجة من أعظم وأفضل الأيام التي تتسارع إليها الأمة الإسلامية جميعا ليقوموا بصيامها، و...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق
doha
29-06-2014 02:00م
salam
i like it