.
حدث في الثامن عشر من رمضان.. مبايعة الحسن بن علي للخلافة.. وفاة سيف الله المسلول
أميرة شبل13/06/2017
1
من أهم ما حدث فى الثامن عشر من رمضان، مبايعة الحسن بن على رضي الله عنه للخلافة فى عام 40هـ، ويوسف بن تاشفين يجمع شمل المسلمين فى الأندلس عام 484هـ، ووفاة سيف الله المسلول خالد بن الوليد عام 21 هـ.
 
اندلاع أعمال عنف بين الهندوس والمسلمين في مدينة كالكوتا الهندية:
في 18 من رمضان 1365 هـ الموافق 16 من أغسطس 1946م: اندلعت أعمال عنف بين الهندوس والمسلمين في مدينة كالكوتا الهندية، وامتدادها إلى عدد من المدن الأخرى، واستمرت الاشتباكات 3 أيام، أسفرت عن سقوط 7 آلاف قتيل.
 
مبايعة الحسن بن علي بالخلافة:
في 18 من رمضان 40هـ الموافق 24 يناير 661 بويع الحسن بن علي رضي الله عنهما بالخلافة بعد مقتل أبيه.
 
يوسف بن تاشفين يجمع شمل المسلمين في الأندلس:
في 18 من رمضان 484هـ الموافق 1091م استطاع القائد يوسف بن تاشفين أن يجمع شمل المسلمين في الأندلس، ويقضي على التفرقة بين ملوك الطوائف هناك.
 
نهاية دولة المرابطين في المغرب:
في 18 من رمضان عام 539هـ، كانت نهاية دولة المرابطين في المغرب العربي، وقيام دولة الموحدين، فعندما اشتد الصراع بين (المرابطين) بقيادة تاشفين بن علي بن يوسف بن تاشفين والموحدين- بقيادة عبد المؤمن بن علي- حصل قتال ومطاردة بين الجيشين، وقتل تاشفين بعد أن هوى من فوق الصخرة، فقطع الموحدون رأسه وحملوه إلى (تينمل) مركز الدعوة الموحدية، وكان هذا الحادث هو نهاية دولة المرابطين في المغرب، علمًا بأن المرابطين ولوا بعد تاشفين أخاه إسحاق الذي لم يكن له أي أثر في التاريخ فيما بعد.
 
وفاة سيف الله المسلول “خالد بن الوليد”:
في 18 من رمضان 21هـ الموافق 20 من أغسطس 642م: توفي سيف الله المسلول “خالد بن الوليد” صاحب العديد من الفتوحات والانتصارات على أعتى إمبراطوريتين هما “الفرس” و”الروم”، وقد قضى حياته كلها بين كرٍّ وفرٍّ، وجهاد في سبيل إعلاء كلمة الحق ونصرة الدين.

رابط دائم:
اهم الاخبار
في منطقة حي العربي بالجانب الأيسر من الموصل؛ حيث يقع دير مار كوركيس، ينهمك الشاب الموصلي المسلم بندر فارس مع رفاقه في الكشف ع...
إذا مررت بضيق أو مشكلة أو كرب.. فعليك قراءة السبع الآيات المنجيات وأنت على يقين أن الفرج لايأتي إلا من عند الله سبحانه وتعالى...
لَقِيَ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيِّبِ أَبَا هُرَيْرَةَ، فَقَالَ: أَسْأَلُ اللَّهَ أَنْ يَجْمَعَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ فِي سُوقِ الْجَ...
ذكر أهل العلم -رحمهم الله- ليوم الجمعة آدابا كثيرة، ينبغي للمسلم مراعاتها والحفاظ عليها، ومما ذكروا في ذلك ما يأتي:
من توضأ مثل هذا الوضوء ثم أتى المسجد فركع ركعتين ثم جلس غفر له ما تقدم من ذنبه قال
هذه دعوة لدخول الجنة.. فهل من مُلبٍ؟! هناك أمور بسيطة إذا حرصنا عليها أدخلنا الله بها الجنة..
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق