.
فضل صيام ست من شوال.. وهل تصام متفرقة أم متوالية؟
أحمد صبحي09/07/2017
.

سؤال يتكرر بين المسلمين على مر العصور حبًا وطلبًا وتقربًا من المولى سبحانه وتعالى، والهدف هو معرفة فضل صيام ستة أيام من شهر شوال.

 

كما جاء في حديث رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: "من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر" رواه مسلم في كتاب الصيام بشرح النووي (8/56)، يعني: صيام سنة كاملة.

ومن المهم إدراك أنه إذا كان على الإنسان قضاء من رمضان صامه أولاً، ثم صام ستاً من شوال، وإن صام الأيام الستة من شوال، ولم يقض ما عليه من رمضان فلا يحصل هذا الثواب؛ وذلك لأن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: "من صام رمضان ثم أتبعه..." والذي عليه قضاء من رمضان يقال صام بعض رمضان ولا يقال صام رمضان.

 

ويجوز أن تكون متفرقة أو متتابعة، لكن التتابع أفضل  لما فيه من المبادرة إلى الخير وعدم الوقوع في التسويف الذي قد يؤدي إلى عدم الصيام، (فتاوى ابن عثيمين –رحمه الله- كتاب الدعوة)، (1/52-53).

 

فضل صيام الستّ من شوال

أما عن فضل صيام الستّ من شوال، فان القول الفصل هو أن صيام ست من شوال بعد فريضة رمضان سنّة مستحبّة وليست بواجب ، ويشرع للمسلم صيام ستة أيام من شوال ، و في ذلك فضل عظيم ، وأجر كبير ذلك أن من صامها يكتب له أجر صيام سنة كاملة كما صح ذلك عن المصطفى صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر . " رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه.

 


وقد فسّر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : " من صام ستة أيام بعد الفطر كان تمام السنة : (من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ) . " وفي رواية : " جعل الله الحسنة بعشر أمثالها فشهر بعشرة أشهر وصيام ستة أيام تمام السنة " النسائي وابن ماجة وهو في صحيح الترغيب والترهيب 1/421 ورواه ابن خزيمة بلفظ : " صيام شهر رمضان بعشرة أمثالها وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام السنة" .

وقد صرّح الفقهاء من الحنابلة والشافعية : بأن صوم ستة أيام من شوال بعد رمضان يعدل صيام سنة فرضا ، وإلا فإنّ مضاعفة الأجر عموما ثابت حتى في صيام النافلة لأن الحسنة بعشرة أمثالها.

ثم إنّ من الفوائد المهمّة لصيام ستّ من شوال تعويض النّقص الذي حصل في صيام الفريضة في رمضان إذ لا يخلو الصائم من حصول تقصير أو ذنب مؤثّر سلبا في صيامه ويوم القيامة يُؤخذ من النوافل لجبران نقص الفرائض كما قال صلى الله عليه وسلم : " إن أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة قال يقول ربنا جل وعز لملائكته وهو أعلم انظروا في صلاة عبدي أتمها أم نقصها فإن كانت تامة كتبت تامة وإن انتقص منها شيئا قال انظروا هل لعبدي من تطوع فإن كان له تطوع قال أتموا لعبدي فريضته من تطوعه ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم " رواه أبو داود .

والله أعلم.

المصدر: صيد الفوائد


رابط دائم:
اهم الاخبار
الأسبوع الماضي حدثت مذبحة المسجدين في مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا؛ والتي استشهد فيها نحو 50 مسلمًا، وأصيب العشرات على يد إر...
اختلف العلماء في حكم الاحتفال بعيد الأم فمنهم من أجازه ومنهم من اعتبره بدعة فتعالوا نتعرف على رأي كل من فضيلة الشيخ محمد متول...
على الرغم من المسافات التي بيني وبينك فإن حبك مزروع في قلبي.. على الرغم من كل الأصوات التي أسمعها لا أسمع إلا صوتك.. عل...
إن التاريخ لا يعرف دينًا ولا نظامًا كرَّم المرأة باعتبارها أمًا، وأعلى من مكانتها مثلما جاء بهِ دين محمد "صلى الله عليهِ وسلم...
شهر رجب هو الشهر السابع من الأشهر الهجرية، وكلمة رجب جاءت من الرجوب بمعنى التعظيم، فيه حدثت معجزة "الإسراء والمعراج".
قال الرسول الكريم في الحديث الشريف ألا إن لربكم في أيام دهركم لنفحات ألا فتعرضوا لها وأيام شهر رجب من هذه الأيام الكريمة التي...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق