.
بالفيديو.. دعاء ختم القرآن الكريم وعلامات ليلة القدر
معاذ زغبي24/06/2017

هي ليلة مباركة مليئة بالخير والرحمة والمغفرة، من وفقه الله لقيامها نال خير الدنيا والآخرة.

 

سبب تسمية ليلة القدر

لقد ذكر العلماء عدة أسماء لأسباب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم منها:

    أولًا: سميت ليلة القدر من القدر وهو الشرف كما نقول مثلاً فلان ذو قدر عظيم أي: ذو شرف .

    ثانيًا : أنه يقدّر فيها ما يكون في تلك السنة، فيكتب فيها ما سيجري في ذلك العام، وهذا من حكمة الله عز وجل وبيان إتقان صنعه وخلقه.

 

    ومعنى القدر: التعظيم أي أنها ليلة ذات قدر، لما اختصها الله بها من الخصائص العظيمة، أو أن الذي يحييها يصير ذا قدر.

 وقيل: القدر التضييق، ومعنى التضييق فيها: إخفاؤها عن العلم بتعيينها، فقد قال الخليل بن أحمد: إنما سميت ليلة القدر؛ لإن الأرض تضيق بالملائكة لكثرتهم فيها تلك الليلة.

    وقيل: القدر بمعنى القدَر - بفتح الدال - وذلك أنه يُقدّر فيها أحكام السنة كما قال تعالى: (فيها يفرق كل أمر حكيم)؛ولأن المقادير تُقدر وتكتب فيها.

 

فضل ليلة القدر

 

هي الليلة التي أنزل الله تعالى فيها القرآن الكريم، قال تعالى:

(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)

 

 وهي ليلة خصّها الله تعالى بالبركة، قال تعالى:

(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ).

 

 وفي هذه الليلة تُكتب الأعمار والأرزاق للعام القادم، قال تعالى:

(فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ).

 

 ميّز الله العبادة فيها دون باقي الليالي، قال تعالى:

(لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ).

 

 تتنزّل الملائكة في هذه الليلة لتحفّ المسلمين، وتملأ الأرض بالخير والرحمة والمغفرة، قال تعالى:

(تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ).

 

هذه الليلة خالية من الشّر، وتكثر فيها الطاعة والخير، فهي سلام من الأذى كلّه، قال تعالى:

(سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ).

 

 فيها غفران للذنب لمن قامها محتسباً الأجر عند الله عز وجل، وهو لما ورد عن الرّسول عليه السّلام في الحديث الشريف: (مَن قام ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه، ومَن صام رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه).

 

علامات ليلة القدر

 

ذكر الشيخ ابن عثيمين أن لليلة القدر علامات مقارنة وعلامات لاحقة.

 

فأما العلامات المقارنة فذكر منها: قوة الإضاءة والنور في تلك الليلة، وطمأنينة القلب، وانشراح الصدر من المؤمن، وأن الرياح تكون فيها ساكنة.

 

وأما العلامات اللاحقة فذكر منها أن الشمس تطلع في صبيحتها من غير شعاع، ودلل لذلك بحديث أبي بن كعب - أنه قال: أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنها تطلع يومئذٍ لا شعاع لها".

 

اللّهم ارزقنا فضل قيام ليلة القدر، وسهل أمورنا فيها من العسر إلى اليسر، واقبل معاذيرنا وحطّ عنا الذنوب، يا رؤوفاً بعبادك الصالحين، اللّهم ما قسمت في هذه الليلة من علم ورزق وأجر وعافية فاجعل لنا منه أوفر الحظ والنصيب.

 

 

 


رابط دائم:
اهم الاخبار
شدد الدكتور أحمد الطيب الإمام الأكبر شيخ الأزهر، على أنَّ النصوصَ الشرعية منها ما يقبل الاجتهاد الصادر من أهل الاختصاص الدقيق...
جاء ذكر الحج في سورة البقرة قال الله تعالى: "وذكروا الله في أيام معدودات" وفي سورة الحج قال تعالى :"أيام معلومات" ولكل منهما ...
تستطلع دار الإفتاء المصرية، مساء اليوم، هلال شهر ذي الحجة لعام (1438)هجرية وذلك من خلال لجانها الشرعية والعلمية المنتشرة في ج...
نصح الدكتور شوقي علام - مفتي الجمهورية - جميع الحجاج المصريين الالتزام بالقواعد والضوابط التي وضعتها سلطات المملكة العربية ال...
الجنة ونعيمها.. لا يُمكِن لمفردات الكلام التي يَستعملها البشر أن تصِفها أو تعبِّر عنها...ولاتستطيع العقول استيعابها...ولكننا ...
الأيام العشرة الأولى من الشهر الهجري ذي الحجة من أعظم وأفضل الأيام التي تتسارع إليها الأمة الإسلامية جميعا ليقوموا بصيامها، و...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق