.
الحديث النبوي الشريف والصحابة
10/10/2012
الحديث والصحابة

المراحل التي مر بها الحديث النبوي الشريف في رحلته المباركة منذ أن خرج من فم الرسول صلي الله عليه وسلم إلي أسماع الصحابة والمؤمنين به وتناقلته الأسماع والأفهام وآمنت به العقول والقلوب إلي أن وصل إلي مرحلة التدوين في عهد الخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز,

وإلي أن استقر به المقام وتبوأ منزلة سامية وأصبح علما له أصوله وقواعده وأحكامه ومصطلحاته, واحتوته الكتب المعروفة بالصحاح وكذلك السنن أمثال صحيح البخاري ومسلم وسنن الدارمي والسمرقندي والترمذي والنسائي والبيهقي وغيرها.

وعن معني كلمة الحديث يقول الكاتب: إن ما ورد عن النبي صلي الله عليه وسلم وصحابته من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خلقية أو سيرة سواء كان قبل البعثة أو بعدها, أما الحديث في الاصطلاح فهو عند العلماء ما أضيف إلي رسول الله من قول أو فعل أو تقرير أو صنعة من صفاته, ويشمل عند الجمهور ما أضيف إلي النبي أو الصحابي أو التابعي فينطوي تحته ما رفع إلي النبي, وهو الحديث المرفوع, وما أضيف إلي الصحابي وهو الحديث الموقوف, وما وقف به عند التابعي وهو الحديث المقطوع.
واعتبر الإمام مالك وأحمد رحمهما الله فتاوي الصحابة من السنة, وذلك استنادا إلي الحديث الشريف في قوله صلي الله عليه وسلم: عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضوا عليها بالنواجز.

أما الحديث القدسي, فهو الذي يرويه النبي صلي الله عليه وسلم علي أنه من كلام الله تعالي, فالراوي يرويه عن رسول الله مسندا إلي الله عز وجل. ويتضح أن الحديث القدسي كلام يضيفه النبي صلي الله عليه وسلم إلي الله تعالي,. فالرسول ناقل لهذا الكلام راو له ولكن بلفظ من عنده هو, يتبدي ذلك صريحا فيما ينقل عن الرواة في آخر سند الحديث.
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم قال الله تعالي, أو قال رسول الله فيما يرويه عن ربه عز وجل, ويطلق بعض العلماء علي الأحاديث القدسية اسم( الأحاديث الإلهية) و(الأحاديث الربانية), والقدسي, نسبة إلي القدس, وهي نسبة تكريم وإجلال, لأنها نسبة إلي الطهارة والتنزيه.
وعن موقف الصحابة من الحديث النبوي يقول المؤلف: غير أن الصحابة كانوا متفاوتين في الحديث عن رسول الله صلي الله عليه وسلم قلة وكثرة, فمن المقلين الزبير وزيد بن أرقم وعمران بن حصين..

وقد روي البخاري في كتاب العلم عن عبدالله بن الزبير أنه قال لأبيه: إني لا أسمعك تحدث عن رسول الله صلي الله عليه وسلم كما يحدث فلان وفلان, فقال له: أما إني لم أفارقه ولكن سمعته يقول: من كذب علي فليتبوأ مقعده من النار, ويروي ابن ماجة في سننه أن زيد بن أرقم كان يقال له: حدثنا, فيقول: كبرنا ونسينا, والحديث عن رسول الله شديد.

ومن الصحابة من كان يكثر الحديث عن الرسول ويستكثر منه أيضا, فأبو هريرة رضي الله عنه كان من أوعية الحديث التي فاضت علي المسلمين بأخبار رسول الله صلي الله عليه وسلم وأحاديثه صدورهم ومجالسهم.. وعبدالله بن عمرو كان يحدث الناس من صحيفته الصادقة.. وعبدالله بن عباس كان يطلب الحديث عند كبار الصحابة ويتحمل في سبيل ذلك عناء ومشقة.


رابط دائم:
اهم الاخبار
يخطئ كثير من الناس في تفسير التسليم بالقضاء والقدر وفي التمييز وهم يترجمون عبارة «هذا نصيبه من الله والدنيا» وبين عبارة «هذا ...
للعلماء أقوال كثيرة عن حكم غسل شعر المرأة بعد الجماع، مأخوذة من الأحاديث والسيرة النبوية.. للعلماء أقوال كثيرة عن حكم غسل ...
توجد أسماء نشكك بإجازتها على أطلاقها على المواليد ومنها أسم "مكة" ..فنعرض الآراء عن ذلك..
هذه القصة مأخوذة عن الأدب الصيني أردت أن أعرضها بتصرف، لا لشيء إلا لأخذ العبرة والحكمة في كيف يكون التصرف عند الخلاف أو الاخت...
الناس يتعاونون على البر والتقوى ماداموا متمسكين بروح الإسلام ,فإن ضَعُف الإيمان وقل الوازع الدينى وانصرفت القلوب إلى الأثرة و...
إنَّ الميِّتَ إذا وُضِع في قبرِه إنَّه يسمَعُ خَفْقَ نعالِهم حينَ يولُّونَ عنه فإنْ كان مؤمنًا كانتِ الصَّلاةُ عندَ رأسِه وكا...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق