.
إسلام حمزة رضي الله عنه
16/07/2012


أما إسلام حمزة فسببه أن أبا جهل مر يوماً برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عند الصفا ، فنال منه وآذاه ، ويقال إنه ضرب بحجر في رأسه صلى الله عليه وسلم فشجه ، ونزف منه الدم ، ثم انصرف إلى نادي قريش عند الكعبة ، وجلس معهم ، وكانت مولاة لعبد الله بن جدعان تنظر ما حدث من مسكن  لها على الصفا ، وبعد قليل أقبل حمزة من الصيد متوشحاً قوسه ، فأخبرته الخبر ، فخرج حمزة يسعى حتى قام على أبي جهل ، وقال : يا مصفر استه ! تشتم ابن أخي ، وأنا على دينه ، ثم ضربه بالقوس ، فشجه شجة منكرة . وثار الحيان : بنو مخزوم وبنو هاشم ، فقال أبو جهل :دعو أبا عمارة – أي حمزة – فإني سببت ابن أخيه سباً قبيحاً .

          وكان إسلام حمزة أنفة ، كان اللسان قد سبق إليه دون قصد ، ثم شرح الله صدره للإسلام ، وكان أعز فتى في قريش ، وأقواهم شكيمة ، حتى سمي أسد الله ، أسلم في ذي الحجة سنة ست من النبوة .

 


رابط دائم:
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق