.
وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ -إعجاز علمي ولغوي
إعداد: أميرة شبل22/03/2018
1
من سورة التكوير  قال تعالى: "وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ(17) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ(18)" فذكر الليل بلفظ عسعس والصبح بالتنفس مما يدل من فهم المعاني على الإعجاز القرآنى فى تلك الآيات ...
 
إن الرسالات التي سبقت الإسلام ظهرت جميعاً ثم اختفت ولما اختفت وانطمست معالمها طمت الجهالة في الدنيا كلها، فكأن الليل قد أصبح ثابتاً؛ لذلك كان لابد من نهار يأتي ليذهب بهذا الليل وكلمة (عَسْعَسَ) في اللغة كلمة معبرة؛ لأنها تتكون من مقطعين هما (عس عس) العين والسين والعين والسين، ومعنى "عس" أي سار في الظلام ومنه "العسس" أي الذي يعس في الظلام ليس ماشياً على هدى فهو يمد يديه كي يتعرف بها على الأشياء. 
 
ونلاجظ أنه لم يقل "والليل إذا عس فيه الناس"، بل نسب العس إلى الليل نفسه، فالليل نفسه يعس، فكأنه لا اهتداء له، فنسب العس إلى الظرف، فإذا كان الليل في ذاته – وهو الزمن- هو الذي يعس، فكيف يكون حال الإنسان الذي يعيش فيه؟! وهذه هي بلاغة القرآن الكريم، فعندما نعطي الشيىء صفة منتهى الخفاء فهي للملتصق به أشد وأقوى.
 
فما دام الليل هو الذي يعسعس، فيكون الذي فيه أشد عسعسة منه، وذلك كما قال الله سبحانه وتعالى ضارباً مثلاً للظلمة "أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا" سورة النور،
فيده التي يعرف مكانها جيداً لا يراها، فما بالك بالشيء الذي لا يعلم موقعه جيداً، فأتى بأشد شيىء التصاقاً بالنفس ومع ذلك لا يراها. 
 
فيقول وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ ثم يقول وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ وكأن الصبح من وطأة ظلمة الليل قد أرهق بالظلمة، ثم أخذ يتنفس، كأنه كانت مخمودة أنفاسه.
 
وكذلك يعطينا هذا التعبير الحيوي معنى أن النهار وإشراق الضوء يمنحنا الهواء النقي للتنفس، فبالليل يخرج ثاني أكسيد الكربون من الأشجار والخضراوات، ثم بالصبح تنتج النباتات كلها الأكسجين الصالح الذي يجعل الناس تستطيع التنفس، فالكون بالصبح ابتدأ بالتنفس.
 
وكأن ذلك رمز للرسالات التي كانت موجودة ثم ذهبت، ثم طم الظلام بعدها فكان هذا الظلام يحتاج أن يخرج الله صبحاً...
 
صبح هداية وصبح يبعث خير النبي "صلى الله عليه وسلم" بالإسلام فكأن منهج النبي "صلى الله عليه وسلم" هو متنفس الصبح للبشرية.
 
من خواطر الشيخ الشعراوي رحمه الله

رابط دائم:
اهم الاخبار
ذكر فى القرآن الكريم تشبيه الحياة الدنيا بالماء فى سورتين هما سورة يونس وسورة الكهف .. قوله تعالى {وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ ال...
إنّ ليلة الجُمعة تمتاز على سائر اللّيالي سموّاً وشرفاً .. ففيها الخير والبركة، وفيها الرحمة والمغفرة، ماعلينا إلا أن نغتنمها ...
هناك الكثير من المعجزات الإلهية لا يلتفت إليها الكثير من الناس، ومنها على سبيل المثال لا الحصر كثافة أعداد طيور الزرزور وهي ت...
وراء كل آية من آيات القرآن حكاية عظيمة وجميلة، إذا عرفناها وتدبرناها ذقنا حلاوة وبلاغة وعظمة كتاب الله، الذي جاء معجزًا بما ي...
ترتيب السور والآيات القرآنية ماذا يعنى به ؟، وحكم تقسيم القرآن الكريموما هو مصر ترتيب القرآن ?...
ما ذكر عنها ..هى القاعدة الأساسية للدين لما فيها من توحيد خالص...وهى تعدل ثلث القرآن.‏..أساس الحكم وهو رمز الملك.‏.الاحاديث ا...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق