.
آمنه نصير: ليس هناك ما يسمى بـ"قانون مكافحة الإلحاد".. ولو قدم مشروع بذلك في البرلمان سأرفضه
محمد السيد10/01/2018
الدكتور آمنة نصير أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر

نفت الدكتور آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر وعضو مجلس النواب، ما يشاع إعلاميًا عن دراسة قانون في البرلمان يسمى بقانون مكافحة الإلحاد، مؤكدة أنها سألت الدكتور بهاء أبوشقة رئيس اللجنة التشريعية، اليوم الأربعاء، عن مشروع هذا القانون، وقد نفى أن يكون هناك قانون بهذا المسمى قدم للجنته من قبل اللجنة الدينية، أو من أي لجنة أخرى من لجان البرلمان، وإن ما ذكرته بعض الصحف الآن عن هذا الأمر غير صحيح بالمرة.


وقالت نصير، في تصريح خاص لـ«بوابة الأهرام»، إنه لو تقدمت أي لجنة بالبرلمان بمشروع هذا القانون سترفضه بشدة، وستقف ضده، وضد من سيتقدم به حتى يتم سحبه وشطبه نهائيًا من المجلس، وإذا نوقش ستصوت عليه بالرفض القاطع، لأن الإلحاد مسألة لا يعلمها إلا الله، وهي عقيدة بين الإنسان وربه، لقول الله تعالى لنبيه الكريم محمد "صلى الله عليه وسلم" في سورة يونس : {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (99) وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (100)}، وفي سورة الشورى: {فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الْإِنسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الْإِنسَانَ كَفُورٌ (48)} صدق الله العظيم.

وأضافت عضو مجلس النواب، أن الإنسان الملحد ليس من حق أي أحد في هذه الدنيا أن يحاسبه على معتقده وعدم إيمانه بربنا سبحانه وتعالى مهما كان سلطانه، إلا إذا قام بعمل يخل بأمن المجتمع وسلمه، وكأن يقوم بدعوة أو ترغيب أو إغواء أو إغراء الآخرين لاتباع فكره غير الإيماني، فهنا يجوز في هذه الحالة محاكمته إذا ثتبت بالأدلة والبراهين قيامه بهذا الجرم ـ جنائيًا ـ لسعيه في أفساد المجتمع وترويج أفكار تخالف الشرع والدين.


وكانت قد ذكرت بعض الصحف والمواقع الإلكترونية، تقدم النائب عمرو حمروش، أمين اللجنة الدينية بمجلس النواب، بمشروع قانون لمكافحة الإلحاد، للقضاء على تلك الظاهرة التي أصبحت تتزايد ـ على حد قوله ـ بين الشباب لحماية المجتمع منها، والتي تساهم بشكل كبير في انتشار العنف وأصحاب الآراء التكفيرية.


رابط دائم:
اهم الاخبار
الصلاة تقضى على الإجهاد البدني والقلق، لما للعوامل الدينية من تأثير على الصحة النفسية، وهى أيضًا علاج فعّال للخلل العصبي والع...
قد تفصل المسافات أو الظروف بيننا في الدنيا.. ولكن تتلاقى أرواحنا في طاعةٍ للمولى سبحانه وتعالى.. وتتشابك أيدينا بخير نقدمه لل...
هناك قصص حب رائعة لا تفتر ولا تتغير أو تتبدل، فليس هناك أجمل من قصة الحب التي تنشأ بين العبد وربه... فيها أحبَّ الله عبده ...
إن التراحم والأخوة في الله هي طريق إسعاد البشرية بوجه عام؛ لذلك لا يتصور للجماعة المسلمة أن تقوم أو يشتد عودها بدونها، قال تع...
لما نزل المطر مرة، خرج النبي صلى الله عليه وسلم من المنزل، وكشف عن رأسه ليُصيبه المطر، وأخذ يمسح رأسه بما أصابه ويقول: "إنه ح...
مع اقتراب يوم "عيد الحب" - الذي يوافق الأربعاء المقبل - كثير ما يسأل الشباب هذا السؤال: هل الحب بين الفتيات والشباب قبل الزوا...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق