.
رأي الإفتاء المصرية اليوم في أكل الجمبري بعدما حرمته الهند
محمد السيد10/01/2018
أكل الجمبري

أعادت دار الإفتاء المصرية، اليوم الأربعاء، نشر رأيها الشرعي في حكم أكل الجمبري، وذلك بعدما صدرت فتوى إسلامية هندية، أمس الثلاثاء، تحرم تناول هذا النوع من الكائنات البحرية، وتأييد بعض المتشددين لتلك الفتوى ونسب أقاويل للمذهب الحنفي أنه قد حرم أكل الجمبري؛ لأنه لم يبح إلا الأسماك فقط، وانطلاقًا من أن الجمبري قريب الشبه بالعقرب أو الدود؛ فلا يجوز تناول هذه الحيوانات البحرية التي تشبه البرية.


وردت أمانة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على هذا الأمر بالقول ـ بأن الجمبري حلالٌ عند جميع الفقهاء، ومنهم السادة الحنفية، والصحيح أنه لا خلاف في ذلك عندهم؛ لاتفاق أهل اللغة وغيرهم على أنه نوع من السمك، وكل أنواع السمك وأصنافه حلال.

وأضافت أمانة الفتوى، أنه لا مشابهة بين الجمبري والعقرب؛ فالجمبري من طائفة القشريات، وهو معدود من طيبات السمك عند العرب وغيرهم وفي أعراف الناس، أما العقرب فمن العنكبوتيات وهو مستقذر عرفًا وشرعًا، وكذلك الحال في الدود؛ فإنه مستقذر كذلك، والتشابه الظاهري بينهما لا ينبئ عن أي مشابهة حقيقية بينهما في الخصائص أو المميزات.

وكان قد أصدر رجل الدين الهندي البارز محمد عظيم الدين، مفتي الجامعة النظامية، في مدينة حيدر أباد الهندية فتوى بتحريم أكل الجمبري، الأمر الذي شكل صدمة قاسية بالنسبة لباعة المأكولات البحرية، معتبرًا أنه من المفصليات أو الحشرات - وأن أكلها حرام ومحظور و"بغيض تمامًا" ـ حسبما ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية.

رابط دائم:
اهم الاخبار
عندما يهل علينا شهر ذي الحجة‏,‏ تحل علينا النفحات والبركات‏,‏ ويحدونا الشوق والحنين إلي زيارة البيت الحرام‏..‏ تهفو النفوس وت...
غدًا هو أول الأيام البيض، وصيام الثلاثة البيض سنة مؤكدة عن النبي "صلى الله عليه وسلم" وصيامها كصيام الدهر كله.
نودع رمضان بحزن على فراقه وفرحة لاستقبال العيد.. ففى آخر أيام رمضان فرض زكاة رمضان الذى أوصانا بها رسول الله وما قاله الرسول ...
تختلف العادات والتقاليد من بلد لآخرى فى استقبال العيد، ولكن الذى يرجى اتباعه هو سنة نبينا محمد "صلى الله عليه وسلم" فى شرعية ...
من اهم الاحداث الاسلامية فى يوم التاسع والعشرين من شهر رمضان فرض الزكاة وصلاة العيد عام 2هـ، بناء مدينة القيروان فى عهد عقبة ...
الاصلاح بين المتخاصمين سواء كانوا افرادا او عشائر هو صلاح وفضل عظيم عن الله ورسوله
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق