.
رأي الإفتاء المصرية اليوم في أكل الجمبري بعدما حرمته الهند
محمد السيد10/01/2018
أكل الجمبري

أعادت دار الإفتاء المصرية، اليوم الأربعاء، نشر رأيها الشرعي في حكم أكل الجمبري، وذلك بعدما صدرت فتوى إسلامية هندية، أمس الثلاثاء، تحرم تناول هذا النوع من الكائنات البحرية، وتأييد بعض المتشددين لتلك الفتوى ونسب أقاويل للمذهب الحنفي أنه قد حرم أكل الجمبري؛ لأنه لم يبح إلا الأسماك فقط، وانطلاقًا من أن الجمبري قريب الشبه بالعقرب أو الدود؛ فلا يجوز تناول هذه الحيوانات البحرية التي تشبه البرية.


وردت أمانة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على هذا الأمر بالقول ـ بأن الجمبري حلالٌ عند جميع الفقهاء، ومنهم السادة الحنفية، والصحيح أنه لا خلاف في ذلك عندهم؛ لاتفاق أهل اللغة وغيرهم على أنه نوع من السمك، وكل أنواع السمك وأصنافه حلال.

وأضافت أمانة الفتوى، أنه لا مشابهة بين الجمبري والعقرب؛ فالجمبري من طائفة القشريات، وهو معدود من طيبات السمك عند العرب وغيرهم وفي أعراف الناس، أما العقرب فمن العنكبوتيات وهو مستقذر عرفًا وشرعًا، وكذلك الحال في الدود؛ فإنه مستقذر كذلك، والتشابه الظاهري بينهما لا ينبئ عن أي مشابهة حقيقية بينهما في الخصائص أو المميزات.

وكان قد أصدر رجل الدين الهندي البارز محمد عظيم الدين، مفتي الجامعة النظامية، في مدينة حيدر أباد الهندية فتوى بتحريم أكل الجمبري، الأمر الذي شكل صدمة قاسية بالنسبة لباعة المأكولات البحرية، معتبرًا أنه من المفصليات أو الحشرات - وأن أكلها حرام ومحظور و"بغيض تمامًا" ـ حسبما ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية.

رابط دائم:
اهم الاخبار
حقيقة هامة و هي أن الوجه مرآة النفس و أنه يمكن للإنسان أن يعرف حالة صاحبه بمجرد النظر إلى وجهه و ذلك بنص الآية الكريمة :( تعر...
من منا لا يحب امتلاك الكنوز، وخير كنوز الدنيا والآخرة هو كنز من كنوز الجنة.
نبذة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم... ولد الرسول محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الهاشمي القرشي بمكة عام الفيل الذي جاء أصحا...
فلنستمع معا بقلوبنا قبل آذاننا إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم: "وجعلت قرة عيني في الصلاة" ويبين لنا أن "رأس الأمر الإسلام و...
يوم ولد الحبيب سجل التاريخ كرامات ومعجزات دالة على عظم شأنه ومكانته عند ولادته "صلى الله عليه وسلم" منها: ما رواه أحمد: أن ...
إن خلق الحياء من الأخلاق التى مدحها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ فالحياء لا يأتى إلا بخير.
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق