.
فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
أحمد صبحي03/11/2016
فضل الصلاة على النبى

"صلُّوا واجتَهِدوا ، ثمَّ قولوا : اللَّهمَّ بارِكْ على مُحمَّدٍ وعلى آلِ محمَّدٍ ، كَما بارَكْتَ على إبراهيمَ إنَّكَ حَميدٌ مَجيدٌ" .. هكذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

أن عبدَ الحميدِ بنَ عبدِ الرَّحمنِ ، دعا موسَى بنَ طلحةَ حينَ عرَّسَ علَى ابنِهِ ، فقالَ : يا أبا عيسَى ، كيفَ بلغَكَ في الصَّلاةِ على النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ؟ فقالَ موسَى : سأَلتُ زيدَ بنَ خارجةَ عنِ الصَّلاةِ على النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، فقالَ زيدٌ : إنِّي سأَلتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ نَفسي : كيفَ الصَّلاةُ عليكَ ؟ قالَ : صلُّوا واجتَهِدوا ، ثمَّ قولوا : اللَّهمَّ بارِكْ على مُحمَّدٍ وعلى آلِ محمَّدٍ ، كَما بارَكْتَ على إبراهيمَ إنَّكَ حَميدٌ مَجيدٌ

الراوي: خالد بن سلمة المخزومي المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 3/162
صحيح

 

كنتُ أُصلِّي والنبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ، وأبو بكرٍ ، وعمرُ معه ، فلما جلستُ بدأتُ بالثَّناءِ على اللهِ ، ثم الصلاةُ على النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ، ثم دعوتُ لنفْسي ، فقال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : ( سَلْ تُعطَهْ . سَلْ تُعطَه )

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 593
صحيح

 

كتب الله له بها عشرة حسنات [في حديث الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم]

الراوي: عبدالرحمن بن عوف المحدث: علاء الدين مغلطاي

- المصدر: شرح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3/518
سند جيد صحيح


رابط دائم:
اهم الاخبار
أذكار الصباح والمساء
وما العقوبات التي أُوقعها عليها شرعًا ليعدل او لتعدِّل من السلوك لمنع الاهانة أواظهار مثل هذه المشاعر لوالديهما
جاءنا سؤال عن صوت المرأة!! هل هو عورة؛ حتى وإن كان لنشر معلومات ونصائح مفيدة للغير.. فما هو رد العلماء من القرآن الكريم والسن...
الصلاة تقضى على الإجهاد البدني والقلق، لما للعوامل الدينية من تأثير على الصحة النفسية، وهى أيضًا علاج فعّال للخلل العصبي والع...
قد تفصل المسافات أو الظروف بيننا في الدنيا.. ولكن تتلاقى أرواحنا في طاعةٍ للمولى سبحانه وتعالى.. وتتشابك أيدينا بخير نقدمه لل...
هناك قصص حب رائعة لا تفتر ولا تتغير أو تتبدل، فليس هناك أجمل من قصة الحب التي تنشأ بين العبد وربه... فيها أحبَّ الله عبده ...
الإيميل
الإسم
عنوان التعليق
التعليق