.
الفتاوي
الاسم
 
البريد الإلكتروني
 
السؤال
 
يوجد شيخ يدعى/ عبد الله بدر … قال في برنامج على إحدى القنوات الفضائية إن الرسول (صلى الله عليه وسلم) والصديق أبو بكر (رضي الله عنه) كانا يسبان ويلعنان. وذكر أنه يوجد حديث صحيح بأن النبي (صلى الله عليه وسلم) جاءه شخصان إلى بيته واغضباه فسبهما ولعنهما، وأن أبي بكر الصديق (رضي الله عنه) سب شخصا بلفظ خارج وهو قوله " فلتمصص بظر اللات". برجاء توضيح الآتي: 1- هل يعقل أن الرسول - أكرم الخلق وأعظمهم خَلقا وخُلقا والذي كان خلقه القرآن والذي قال إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق – يسب أحداً؟ وكيف يكون ذلك وهو القائل في حديث ما معناه " ليس المؤمن بالطعان ولا باللعان ولا الفاحش ولا البذيء". 2- إن كلام هذا الرجل عن قيام الرسول وخليفته بالسب واللعن فيه تقويض لمبادئ الاسلام وضرب الاسلام في مقتل من خلال القول بأن صاحب هذا الدين الحنيف كان – عياذا بالله – يسب، ما يفتح الباب أمام الذين يقومون بالسب ليل نهار دون رادع أو وازع، بل سيجدون ما يسوغ لهم السب واللعن. 3- برجاء توضيح معنى – إن صح الحديث – أن الرسول سب الرجلين الذين أغضباه وأن عبارة الصديق " فلتمصص بظر اللات" – على حد علمي ليست سبا ولكن توبيخ أو تقريع. 4- برجاء ذكر كلمة على صفحة موقعكم الرئيسية للتنويه على أنه وإن كان هناك من يقوم بالاساءة لرسولنا الكريم من غير المسلمين في الخارج، يوجد من بيننا في الداخل من يقومون بسب الرسول وإن كان ذلك من غير قصد بالتقول عليه ما لا يليق بشخصه الكريم. وتقبلوا وافر الشكر.
 
    
7