.
7 يوليو 2016
قال عليه الصلاة والسلام: والذي نفس محمد بيده لولا أن يشق على المسلمين ما قعدت خلاف سرية تغزو في سبيل الله أبدا، ولكن لا أجد سعة فأحملهم، ولا يجدون سعة، ويشق عليهم أن يتخلفوا عني، والذي نفس محمد بيده لوددت أني أغزو في سبيل الله فأقتل، ثم أغزو فأقتل، ثم أغزو فأقتل. رواه البخاري ومسلم.
19 مايو 2016
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَقَالَ: ((يَا غُلَامُ, إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ: احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ, احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ, إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ, وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ, وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَي
5 مايو 2016
ما هى صحة الأحاديث المتدوالة عن فاكهة البطيخ، وهل بالفعل ذكر أن الرسول صلى الله عليه وسلم استحسن تلك الفاكهة كما ذكر؟
11 ابريل 2016
إنّ من الصفات النبيلة والخصال الحميدة التي حبا الله بها نبيه الكريم ورسوله العظيم صفة التفاؤل، إذ كان صلى الله عليه وسلم متفائلاً في كل أموره وأحواله، في حلِّه وترحاله، في حربه..
24 مارس 2016
ان مشروعية الدعاء بعد التشهد الأخير لا يجعل هذا الدعاء ركنا من أركان الصلاة، بل هو مستحب عند الجمهور وسنة عند الحنفية، فلماذا يستحب الدعاء عقب التشهد الأخير.
4 مارس 2016
السور المنجيات كما وردت في أحاديث رسولنا الكريم وفضلها على قارئها..
8 ديسمبر 2015
حين يحسن الإنسان حديثه مع الآخرين وينتقي عباراته، ولا يتحدث إلا بأطيب القول وبما ينفع، وفيما يعنيه، ويذكر الله به جُلَّ وقته، كان ذلك سببا لسعادته وفلاحه.
28 اكتوبر 2015
بلوغ الجنة أمنية غالية ، والفردوس الأعلى أعلى الجنان وأفضلها ولا يصل إليها إلا من اختصهم الله بمزيد فضله ونعمته ورضاه.
17 ابريل 2015
لقد نهانا النبي "صلى الله عليه وسلم" عن تتبع العورات، فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي "صلى الله عليه وسلم" قال: (يَا مَعْشَرَ مَنْ أَسْلَمَ بِلِسَانِهِ، وَلَمْ يُفْضِ الْإِيمَانُ إِلَى قَلْبِهِ، لَا تُؤْذُوا الْمُسْلِمِينَ، وَلَا تُعَيِّرُوهُمْ، وَلَا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ، فَإِنَّهُ مَنْ يتَّبِعَ عَوْرَةَ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ يتَّبِعِ اللَّهُ عَوْرَتَهُ، وَمَنْ يتَّبَِعِ اللَّهُ عَو
23 فبراير 2015
ذَهَبَ الْفُقَهَاءُ إِلَى أَنَّهُ يُسْتَحَبُّ لِلْمُسْلِمِ إِذَا أَوْصَى أَنْ يَكْتُبَ وَصِيَّتَهُ، لِقَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا حَقُّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ لَهُ شَيْءٌ يُوصِي فِيهِ، يَبِيتُ ثَلاَثَ لَيَالٍ إِلاَّ وَوَصِيَّتُهُ مَكْتُوبَةٌ عِنْدَهُ
 
  
4